Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

ردود أفعال رافضة لاشتباكات بنغازي بعد وقوع 18 قتيلا و95 مصابا

أخبار عامة التاريخ: مايو 17, 2014 تعليقات (0)

أ ش أ: أثارت أحداث العنف والاشتباكات التى شهدتها مدينة بنغازى شرق ليبيا يوم أمس الجمعة ردود أفعال غاضبة من الجهات الرسمية والشعبية والبرلمانية، حيث رفضت هذه الجهات التحركات التي قام بها مسلحون يتبعون قائد القوات البرية الأسبق المتقاعد خليفة حفتر بمدينة بنغازي واشتباكتهم مع كتائب مسلحة، بالمدينة ما أدى إلي مقتل 18 شخصا وإصابة أكثر من 95 آخرين. فعلى الصعيد الرسمية، كان رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبد الله الثني قد أعلن إن القوات التي تحركت من معسكر “الرجمة” باتجاه بنغازي مخالفة لأوامر رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، وأن هذا التحرك يعرقل بشدة شروط ضبط الأمن في المدينة.

وفي السياق ذاته، أعلنت دار الإفتاء الليبية متابعتها عن كثب لما وصفته بالأزمات والاحتقانات وقصور الأداء والتقاعس عن أداء الواجبات في البلاد. وأوضحت الدار في بيان لها، أن كل هذه العوامل أثرت في بناء الدولة وإقامة مؤسساتها، مما أتاح لأصحاب المطامع الخاصة والحالمين بعودة نظام القذافي من الإنتهازيين – حسب البيان – من تنفيذ مؤامراتهم وتكرار محاولاتهم. واعتبرت دار الإفتاء، أن ما جرى في بنغازي أمس الجمعة إحدى حلقات التآمر على البلاد ومحاولة لسرقة ثورتها، مؤكدة أن القائمين بهذه المحاولة لا تهمهم دماء الليبيين ولا مقدراتهم بقدر ما تهمهم مصالحهم ومآربهم الخاصة.

وأضاف البيان أن ما جرى هو خروج على الشرعية وبغي وسعي في الأرض بإفسادها، ومن الواجب صده والوقوف في وجهه. ودعت دار الإفتاء، المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة للقيام بواجباتهم سياسيا وأمنيا كما حثت من وصفتهم بشرفاء الجيش الوطني والثوار وأجهزة الأمن على الوقوف صفّاً واحداً. ودعا البيان جميع الليبيين في كل أنحاء البلاد إلى التيقظ والتنبه لما يدار ضدهم من مؤامرات.

بدوره، دعا المجلس المحلي لمدينة بنغازي، اليوم السبت، المؤتمر الوطني العام “البرلمان”والحكومة المؤقتة بحل جذري للمشكلة الأمنية في المدينة. وناشد المجلس المحلي بنغازي في بيان له، كافة المواطنين بالابتعاد عن معسكرات المدينة الأمنية والعسكرية، داعيا كل الأعيان والقيادات الفاعلة بالمدينة لتحمل مسؤولياتهم بالوقوف والحيلولة دون القفز إلي المجهول التي تحث عليها بعض القنوات المشبوهة والداعية للفتين والانقسام. وطالب المجلس وزارة العدل بالكشف عن الفاعل في العشرات من عمليات الاغتيال التي وعدت الحكومة بالكشف عنها وإلى الآن لم تخرج الحقيقة.

وإلى جانب رفض الجهات الرسمية الليبية لهذه الاشتباكات، تظاهر عشرات المواطنين في ساحة التحرير بمدينة بنغازي رفضاً للتحركات التي قام بها مسلحون يتبعون الضابط المتقاعد خليفة حفتر في المدينة، ورفع المتظاهرون شعارات أكدوا خلالها أنهم لا يقبلون أي تحرك عسكري خارج شرعية الدولة وبغير إذنٍ من رئاسة الأركان العامّة للجيش، ودعا المُتظاهرون حفتر والمُسلحين التابعين له إلى مغادرة مدينة بنغازي والكف عن إراقة دماء أبنائها، على حد تعبيرهم. فى نفس السياق، قال عضو المؤتمر الوطني العام (البرلمان) سليمان قجم، إن الشرعية لا تأتي إلا عن طريق صناديق الاقتراع، لافتا أن من ينوي القفز على مؤسسات الدولة أيا كانت، يعتبر متعديا على الشرعية.

وتساءل قجم عن دور الضابط المتقاعد خليفة حفتر والطائرات التي حلقت في سماء بنغازي وقصفت بعض المواقع، ودوره في أزمة سرقة قوت الليبيين عندما خرجت ناقلة النفط “مورنينج غلوري” من الموانئ الليبية المُحاصرة ذلك الوقت، ولفت قجم إلى أنه ليس لحفتر الحق إطلاقاً في الهجوم الذي نفذّه في بنغازي، مطالباً الجميع بإدانة ما فعله حفتر. وكان الدكتور “عوض القويري” عضو غرفة عمليات مستشفى الجلاء للحوادث بمدينة بنغازي قد صرح لوكالة أنباء الشرق الاوسط بأن هذه الاشتباكات أسفرت عن مقتل 18 شخصا وإصابة 95 آخرين، بينهم 8 حالات حرجة بالرعاية المركزة.

بدوره، قال الناطق باسم رئاسة الأركان الليبية، علي الشيخي إن كل من شارك في العملية التي وقعت أمس في بنغازي من الجنود والضباط التابعين للجيش الليبي يعد مخالفا لقوانين الخدمة العسكرية، وأكد الشيخي – في تصريحات له، إن هذه العملية تمت بعيدا عن السلطات الشرعية في الدولة سواء المدنية منها أو العسكرية. وأشار إلي أن رئاسة الأركان سوف تتخذ الإجراءات القانونية بحق كل العناصر التى يثبت أنها خرجت على الشرعية؛ “وقتما يتم التعرف على أسمائهم وصفاتهم” حسب تعبيره.

المصدر : ليبيا المستقبل

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق