Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

ليبيا: الساعدي القذافي أمام المحكمة غدًا

أخبار عامة التاريخ: أبريل 13, 2014 تعليقات (0)

طرابلس- وكالات: تبدأ غدا الاثنين، أولى جلسات محاكمة الساعدي القذافي، ويقول التقرير إنه بينما تستعرض المحكمة جرائم الساعدي وشقيقه سيف الإسلام القذافي التي تتسم بالغرابة والعنف في آن واحد، ستتركز اتهامات الساعدي على صلته بكرة القدم. وتضيف صحيفة (ديلي تلجراف) اللندنية إن ولع الساعدي القذافي بكرة القدم كان ينظر إليه بوصفه مزحة، ولكن سيتم استخدام شغفه بالكرة كقرينة ضده الأسبوع المقبل عندما يحاكم هو وشقيقه. ويشار إلى أن الساعدي كان يسيطر على أكبر أندية كرة القدم في طرابلس، ونصب نفسه قائدا للمنتخب الوطني لكرة القدم. وكان الصديق الصور، رئيس قسم التحقيقات في مكتب النائب العام الليبي، قال في وقت سابق إنه من المتوقع مثول الساعدي القذافي أمام المحكمة لمواجهة تهمة القتل العمد لمدرب نادي الاتحاد الليبي بشير الرياني. حيث ذكرت وكالة الأنباء الليبية “وال” أن تهمة القتل للرياني هي أولى التهم التي يواجهها الساعدي أمام المحكمة لأنها مستوفية وسيتم التصرف فيها وجار إعداد قرار الاتهام وأدلة الإثبات حولها. وبشير الرياني لاعب كرة قدم ليبي لعب لنادي الاتحاد والمنتخب الوطني في الفترة من عام 1976 وحتى 1983، ثم كان مدربا لنادي الاتحاد الذي يلعب فيه الساعدي القذافي حتى مقتله في ظروف غامضة في ديسمبر 2005. إلى ذلك أدى تمرد سجناء في سجن “الرويمي” بالعاصمة الليبية طرابلس في الساعات الأولى من فجر أمس إلى مقتل سجينين وإصابة اثنين آخرين بجروح بعد أن قامت قوات أمنية بالسيطرة على الأوضاع في السجن. وذكر مصدر أمني في السجن الواقع بمنطقة عين زاره، أحد أحياء العاصمة طرابلس أن السجناء قاموا بتمرد داخل السجن احتجاجا على أوضاعهم وعدم عرضهم على النيابات المختصة، رغم حبسهم لفترة طويلة. وأشار إلى أن إدارة السجن اضطرت للاستعانة بقوات الإسناد للسيطرة على الأوضاع بعد أن قام السجناء باضرام النيران وإشاعة الفوضى والقلاقل داخل السجن. غير أن أحد المقيمين في المنطقة أوضح ليونايتد برس انترناشونال أن أصوات الرماية والتفجيرات سمعت في محيط السجن منذ الليلة الماضية، مشيرا إلى أن مسلحين حاولوا اقتحام السجن وتهريب عدد من السجناء، ما أدى إلى وقوع اشتباكات مع الحراس. يشار إلى أن العشرات من أعوان النظام السابق وأصحاب الجرائم المختلفة هم نزلاء في سجن الرويمي. وشهدت عدة أنحاء من ليبيا أعمال شغب واحتجاجات أمس، أدت إلى إغلاق مدينة “سرت”، وأسفرت عن إحراق عدد من السيارات وتفجير حافلة عامة في “بنغازي”، فيما قام مسلحون بتهريب عدد من السجناء في العاصمة طرابلس. وقام عدد من المواطنين بمنطقتي “الزعفران”، والمنطقة السكنية الثانية بسرت، قاموا بإغلاق الطريق المؤدي إلى وسط المدينة عند مدخلها الغربي، على خلفية نزاعات على أراضي فضاء مملوكة للدولة، ما أدى إلى توقف حركة السير من وإلى تلك المناطق. ونقلت وكالة الأنباء الليبية “وال” عن رئيس المجلس المحلي بسرت، عبدالفتاح السيوي، مطالبته بإرسال قوة عسكرية للتصدي لـ “الأوضاع الأمنية المتردية” بالمدينة، ووقف التعديات المتكررة على أراضي الدولة، والأراضي الزراعية، والمساكن قيد الإنشاء. وفي مدينة “الزاوية”، قام مسلحون بالسيطرة على الطريق الساحلي، عند المدخل الشرقي للمدينة، ومنعوا المارة من العبور، إلا أن الأهالي قاموا بالتجمع، عقب صلاة الجمعة، وتوجهوا إلى الموقع الذي تسيطر عليه المجموعة المسلحة، التي سرعان ما غادر أفرادها المكان. أما في مدينة بنغازي، قام “مجهولون” بإضرام النار في عدد من السيارات أمام “مصرف ليبيا المركزي”، وقال مصدر أمني إن تحريات القوات الخاصة تلقت نداءً من الأهالي، وتحركت على الفور إلى موقع أعمال الشغب، إلا أن أفراد المجموعة لاذوا بالفرار. وفي سياق منفصل، قال المصدر نفسه إن “مجهولين” قاموا بتفجير حافلة ركاب لنقل اللاعبين، باستخدام “قنبلة يدوية محلية الصنع”، صباح الجمعة، داخل نادي “شمال بنغازي الرياضي”، وأكد المصدر عدم وقوع أضرار بشرية ولا مادية تذكر بالنادي.

المصدر : المنارة للإعلام

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق