Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

وزير الثقافة : الحكومة تتعامل مع مسألة الناقلة النفطية كمسألة قانونية تتصل بالسيادة الليبية

أخبار عامة التاريخ: مارس 11, 2014 تعليقات (0)

عقد السيد وزير الثقافة والمجتمع المدني الحبيب الأمين مؤتمراً صحفياً مساء اليوم الأثنين الموافق 10-3-2014 بحضور السيد عمر الشكماك وزير النفط والغاز المكلف للحديث عن آخر تطورات موضوع الناقلة النفطية بميناء السدرة حيث أفاد بالتالي :

الحكومة تود ان تعبر على أن هذه القضية والمسألة سيادية قانونية تتصل بالدولة ولا تنظر أليها ضمن اطارات اخرى لما يسميه ما يسمى مجلس برقة ومكتبه التنفيذي بأنه قضية  الآن كدولة تتعامل الحكومة مع المسألة كمسألة قانونية تتصل بالسيادة الليبية وهي في إطار قانوني صدر بخصوصه اوامر من السيد النائب العام وبتوصيف لهذه العملية عملية محاولة تعبئة ناقلة نفط اخترقت المياه الليبية ودخلت لمنطقة تخضع للقوة القاهرة لأنه كما تعلمون أصدرت وزارة النفط في السابق هذا الأمر ومعي السيد وزير النفط المكلف بأن المنطقة محضورة من الدخول والحكومة حذرت منذ أشهر بأن من يدخل المنطقة عنوة دون إذن رسمي ودون تعاقدات مسبقة مع المؤسسة الوطنية للنفط الممثل الوحيد والشرعي لبيع ثروة الشعب الليبي دون تديرها الدولة الليبية ولا أحد آخر وبالتالي هذه العملية وصفت عملية مجرمة قانونا ومجرمة وفق القوانين الإقتصادية وتخضع لقانون تهريب المواد والسيد النائب العام ومدير النيابة العامة علق على هذا الامر  واعطاه التوصيف القانوني الكامل ونحن لسنا بصدد الرد على أي امور أخرى يتم الصاقها بهذه القضية القانونية المتعلقة بثروة الشعب الليبي .

على هذا الأساس صدرت الأوامر بالتعامل بالقوة حتى من النائب العام ومن مجلس الوزراء  ووزارة الدفاع ومن رئاسة الأركان وبتوافق من صدر من المؤتمر الوطني العام ، تحركت القوة من البحرية الليبية وعدد من القطع الموجودة معها لعين المكان لمنع الناقلة من التعبئة والمغادرة العملية بدأت اليوم وقامت القوات الموجودة هناك والقطع البحرية بمحاصرة وهذا السيناريو الحقيقي والرسمي بمحاصرة الناقلة التي أخرجت الساعة  كانت 10 صباحا قبالة الميناء بحوالي 10 ميل بحري وتمت محاصرتها و التعامل معها وحدثت مناوشات مع زوارق اخدت عنوة والتي ركب عليها قطع مدفعية لمواجهة قوة الجيش الليبي من القوة البحرية الموجودة هناك والمناوشات انتهت وحوالي العصر تم رد القوة النارية وبعد ذلك بدأت عملية دخول الناقلة ومحاولة إخراجها من المكان هناك مشكلة فنية داخلية ما زالت القوة الموجودة حتى هذه اللحظة تسيطر على الناقلة حتى اللحظة وهي محمية بالكامل من قوات البحرية الليبية ولا أحد يستطيع الاقتراب منها من الطرف الثاني وحاولوا منذ ساعتين القيام بمناوشات وتم ردهم واسكات نيرانهم والسفينة الآن مؤمنة بالكامل ونتوقع في أي لحظة ستتمكن من الخروج وتغادر ونحن كمجلس وزراء لم نصدر بيان كمجلس وزراء بأنها تحركت وهناك جهات قالت بانها تحركت لجهات معينة وهي جهات تحاول التلاعب بعواطف الليبيين وبمدنهم وبث الفتنة واضفاء الجهوية لهذه العملية وهي عملية للجيش الليبي وتشرف الجيش الليبي الذي اقسم كل من فيه بالإضافة للثوار بحماية هيابة وسيادة وثروات الدولة الليبية وهو عمل رسمي للدولة ضد  أناس يقولون بأنهم يريدون الحد من السرقة ولكنهم ربما يقومون بها.

وهناك امر مهم تود الحكومة التنبيه له ان القوة البحرية تتعامل بحساسية مفرطة ووطنية وحريصة على الخروج بالناقلة بكل سلام سواء للناقلة او المؤسسات الموجودة هناك بعدم تعرضها لأي أعطاب أو اضرار ونحذر القوة الموجودة التي تتبع المجموعة المسلحة التي تسيطر على الميناء على ان أي اطلاق نار قد يؤدي بأضرار بهذه المنشآت النفطية لن يفعل شيء سوى تعظيم وضعهم السيء وهناك مواد وأدوات شديدة الاشتعال ونحن نحذر منه واي اعمال في هذه المنشآت والمؤسسات وهناك بعض منها اجنبية سيعضهم تحت طائلة القانون في عمل آخر مضاد ومضر بمؤسسات الدولة الليبية ونتمنى ان تنتهي العملية قريبا ونطمئن شعبنا واهلنا ان العملية تقوم بها الدولة الليبية والحكومة الليبية ووزارة الدفاع ورئاسة الأركان وركن البحرية وهو عمل اصيل وواجب وطني وسيادي للدولة الليبية ولا يمكن ان نتعاطى بسلبية أو نتركه وحتى ان تم هذا العمل في أي جهة او منطقة أخرى من ليبيا لأي انسان يحاول المس بثروة ليبيا والشعب الليبي أي كانت منطقته او قبيلته سيلاقي نفس السلوك لأنه يعطل الدولة الليبية ويضع هيبتها امام العالم في مشاكل واضرار لسنا في صدد ان نضاعف منها والموقف الدولي كما تابعتم اليوم صدرت بيانات مهمة تعزز موقف الدولة الليبية وصدر عن الخارجية الامريكية صدر بيان قوي جداً من الاتحاد الأوروبي يصف العمل بالإجرامي وأنه منافي للقوانين وصدر بيان عن السيد الدباشي مندوب ليبيا في الأمم المتحدة ومتوقع بيان عن مجلس الامن سيصدر ونحن نتعاطى مع المجتمع الدولي وهو يعزز موقف الدولة الليبية تجاه هذا العمل  الذي لا يليق بأي انسان ان يفعل ما فعل يحاول ابتزاز الدولة الليبية والسيطرة على جزء من مقدراتها في هذه الظروف الحساسة والخطيرة وهذا العمل البعض يحاول يبرره بأنه أت من مكافحة للفساد او المركزية وهذه القضايا تعالج سياسيا وبالحوار  ولا يمكن لأحد ان يرضى باستخدام القوة او الاستحواذ على ثروة من ثروات الشعب الليبي لأنه يضعنا في النظر للدولة ومقدرات الشعبة الليبي كأنها غنائم يمكن الاستحواذ عليها بالقوة ويجعلنا في حرج أمام العالم ويجعلنا في إرباك وعطلة كاملة لواردات الميزانية العامة للدولة الليبية والتي تبنى على ما يتم تصديره من النفط ونحن حوالي ثمانية اشهر نعاني من عجوزات فادحة وخسائر  ضخمة

وكنا نحاول وقف نزيف الأموال التي ضاعت والتي تقدر بعشرات ومئات الملايين من الدينارات ونتمنى ان تنتهي العملية غدا وتصل السفينة للموانئ الليبية وحتى اللحظة لا يوجد أي ضحايا او مصابين ونتمنى ان لا يكون هناك أي ضحايا لأن جميعهم من أبناء الوطن والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر : الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق