Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

مؤتمر صحفي للجنة تقصي الحقائق حول أحداث سبها

أخبار عامة التاريخ: مارس 1, 2014 تعليقات (0)

عقدت لجنة تقصي الحقائق حول احداث سبها والجنوب الليبي المكلفة من قبل الحكومة المؤقتة مؤتمراً صحفياً ظهر اليوم السبت 1-3-2014 رفقة السيد وزير العمل محمد سوالم لإستعراض تقرير اللجنة المقدم للحكومة وكذلك النقاط والتوصيات التي خلصت اليها لمعالجة مشاكل منطقة الجنوب واستهل السيد محمد سوالم المؤتمر الصحفي حيث قال : بسم الله الرحمن الرحيم ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لقائنا هذا لمتابعة احداث الجنوب حقيقة الحكومة تابعت الاحداث الأخيرة التي وقعت بمدينة سبها ومنطقة الجنوب بصفة عامة منذ بدايتها والآن الحمد لله الوضع في الجنوب افضل بكثير الحكومة كلفت لجنة لتقصي الحقائق لأحداث الجنوب وقامت هذه اللجنة بوضع تقريرها بشكل نهائي وقدمته للحكومة وفيه عدة نقاط وتوصيات لمعالجة منطقة الجنوب معي الاخوة الأستاذ مفتاح محمد رئيس اللجنة والأستاذ فرج العجيلي عضو في لجنة تقصي الحقائق وسيتناولوا موضوع التوصيات في التقرير وحقيقة الامر ان النزاع كان بين قبيلة التبو من ناحية والتكتل القبلي لأولاد سليمان ومعسكر اللواء السادس بسبها والحقيقة ان هذا النزاع وهذا النزاع وقع بين اخوة واشقاء في الجنوب وشركاء في ثورة السابع عشر من فبراير وكان لهم دور بارز سواء قبيلة التبو او قبيلة أولاد سليمان في دحر ازلام النظام الذين دخلوا لقاعدة تمنهنت مع باقي الثوار في الجنوب ومع القوة الثالثة والكتيبة 166 ولكن للأسف وقع هذا النزاع بين هاذين الطرفين والآن الحمد لله الأوضاع افضل بكثير والمطار الآن مؤمن وننتظر الأيام القادمة تشغيله.

الطريق الرابط بين سبها ومدن جنوب الأخرى في اتجاه اوباري ومرزق نسعى لتأمينه ليعود لحركته الطبيعية والأمور داخل مدينة سبها افضل بكثير والحركة طبيعية والمصارف والمستشفى كلها مؤمنة والأمور تسير للأحسن والقوة الثالثة متواجدة داخل سبها في قاعدة تمنهنت تؤمن الأماكن وهذا ما كنا نود ان نطمأن به أهلنا في ليبيا ان الأوضاع في الجنوب أوضاع جيدة وتم قطع الطريق على من كان يريدون الانقلاب على ثورة السابع عشر من فبراير، الآن اترك المجال للسيد مفتاح محمد لتناول بعض النقاط في تقرير لجنة تقصي الحقائق.

السيد مفتاح محمد رئيس لجنة تقصي الحقائق بأحداث سبها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بهذه المناسبة نسأل الله سبحانه وتعالى الأمن والأمان لبلادي ليبيا ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يعم الامن بنغازي مدينتي الحبيبة وان تخرج من الازمة التي تعانيها الآن.
شكلت اللجنة بالقرار 18 لسنة 2014 من قبل رئاسة الوزراء وضمت اللجنة ثلاثة عناصر من نقابة المحاميين اللجنة التسييرية واثنان من المحاميين المستقلين انا المتحدث اليكم والسيد المبروك تنتوش وهو الآن خارج البلاد لغرض العلاج وبتاريخ 23 يناير انطلقنا من مطار امعيتيقة إلى مدينة سبها ونزلنا بمطار حقل الشرارة ومن ثم تم الانطلاق لسبها مررنا بداية بالبوابة 17 وحاورنا المكونات داخل مدينة سبها وبكل أطياف مدينة سبها وتوصلنا لتوصيات اوردناها في التقرير الذي سلم للحكومة بتاريخ 1 فبراير وهذه التوصيات نتلوها الآن عليكم .

1 على الدولة بكافة مؤسساتها وعلى رأسها الحكومة اتخاد الإجراءات اللازمة لتضييق الهوة بين الاطياف المتنازعة.

2 يجب ان تكون المعالجات جذرية ونابعة عن فهم عميق وحقيقي للجنوب الغالي والنظر ان الوضع الحالي لا تنفع معه المعالجات والمسكنات المؤقتة ذات التأثير قصير الأمد وأن الحل يجب ان ينتظر ان للجنوب خصوصيته وتركيبته وأن بداية الحل تكون من خلال السعي الحتيث وبشكل عاجل بدعوة كافة اطيافه ومكوناته بالجلوس على طاولة مستديرة والجلوس للوصول لوفاق حقيقي وهو الهدف.

3 تكليف حاكم عسكري و إعطائه صلاحيات واسعة وبشرط حياديته وعلى ان لا ينتمي لأي مكون من مكونات الجنوب وكما يجب مراعاة عدم انتمائه لكيانات حزبية او سياسية وهذه اشتراطات تكون كافية لنيل رضا جميع الأطراف.

4 ترى اللجنة ان التحرك في اتخاذ الخطوات التالية :

– تفريغ المدينة من كافة المظاهر المسلحة والتجمعات العسكرية وتسليم القلعة التاريخية لوزارة السياحة ونقل كل التجمعات العسكرية إلى خارج المدينة تطبيقاً لقرار 53 لسنة 2013.

– البدء في تأسيس الجيش الوطني بالجنوب ويضم كافة الاطياف والمكونات وتدريبه وإخراج المنتمين من فكرة الولاء للقبيلة والتجرد للولاء لليبيا.

– وضع خطة امنية يشرف على تنفيذها الحاكم العسكري الذي يتم التوافق عليه بمعاونة من يأتي تحت سلطته كفرد منتمي للجيش برقم عسكري موثق بسجلات الجيش ومتعهد بالخضوع لأوامر الجيش وتعليماتها.

– الإسراع في تنشيط الحركة العسكرية بالجنوب والبدء في المشاريع المتوقفة وبالتحديد المشاريع الاسكانية وفتح المجال للشركات الوطنية لتكملتها وهذا سيؤدي حتما ً لإشراك الشباب في العمل وتحملهم لمسئولياتهم للحفاظ عليها واستمراريتها.

ختاما ترفع اللجنة تقريرها لصناع القرار لأخد الامر بما جاء فيه والنظر لموضوع النزاع القائم بالجنوب بالمنظور الواقعي والابتعاد عن التهويل الغير الواقعي للوضع والجنوب يحتاج لقيادة حوار شجاع وصريح يدلو  فيه كل حاضر بدلوه وهم ادرى بخصوصياتهم والتي يجب ان تقف على المحافظة على النسيج والسلم الاجتماعي والمشاركة في إدارة المرحلة الانتقالية بشرط ان لا يمتد لحدود المساس بالسياسات العامة للدولة واستراتيجياتها ولا يفوت اللجنة ان تبدي استعدادها لتوضيح أي من الأشياء الواردة في تقريرها وسلم إلى الحكومة الليبية بطرابلس 1-2-2014. السيد فرج العجيلي عضو في لجنة تقصي الحقائق

بسم الله الرحمن الرحيم

عادة التقارير لا ترضي كل الاطراف ولكن نحن كلجنة عندما قمنا بأداء هذه المهمة انتقلنا واقسمنا على ان نكون موضوعين لأننا امام تاريخ يسجل ولذلك حاولنا بكل أمكان وكان العلم لدى الجميع ان هناك لجنة وابواب المكان الذي كنا فيه كانت مفتوحة واجتمعنا بكل المكونات ورأينا انهم حريصين جداً على نقل الحقيقة وابلغنا المجلس المحلي بأن اللجنة متواجدة وتواصلنا مع الاطراف عن طريق المجلس وكان الصراع القائم يطغى عليه الجانب القبلي ودائما أول خطوة في العلاج هو معرفة السبب والقبيلة حقيقة موجودة في ليبيا ولها تواجد وتأثير بما يحدث في ليبيا والشيء المطمئن اننا لمسنا لدى الاغلبية رغبة بحل النزاع وكل الأمر ان هناك ترحيب كامل ورغبة بالجلوس في دائرة مستديرة ولا نريد تبرأة طرف ولكن الحكومة قد تكون قامت بأمور لها سبب فما حدث وكذلك مؤسسات الدولة والاعلام مع احترامي الشديد له وكل اذاعة ومحطة كانت تنقل وجهة النظر من ناحية خاصة ونحن مع حرية الاعلام ولكن هناك ثوابت واللجنة قامت بتسليم تقريرها مرفق بمستندات وتسجيلات صوتية ليكون اكثر موضوعية واشكر لكم حسن الاستماع .

وأضاف السيد محمد سوالم  : شكرا للجنة  على تقديم التقرير شكرا ً للأستاذ مفتاح رئيس اللجنة والاستاذ فرج هذا مجمل التقرير ونحتاج لخطوة او اثنين لتسير الامور بشكل طبيعي في مدينة سبها والجنوب وهذا كل ما لدينا ونفتح باب الأسئلة .

ماهي استجابة الاطراف غير اولاد سليمان والتبو لهذا التقرير والخطوات التي تزمع هذه اللجنة تطبيقها على الأرض؟

السيد وزير العمل : التقرير لم يصل لأهالي منطقة سبها وهي منطقة مكونة من عدة قبائل وكلها اجتمعت مع اللجنة ومن خلال اجتماع اللجنة مع القبائل تم الوصول لنقاط أساسية ومهمة في التقرير سيعمل بها والحكومة باشرت بناء على هذا التقرير بإعداد رسائل لوزارة الدفاع ورئاسة الأركان وكذلك المكلف بديوان رئاسة الوزراء بمنطقة سبها بحل المشاكل التي تناولها التقرير.
السيد رئيس اللجنة : نحن بوجودنا في منطقة سبها وهذه مدينتنا لعشر أيام لم نسمع أي نزاع بين قبلتين او فريقين وكما ذكر السيد وزير العمل القبيلتين هم اصهار وأبناء عمومة وحتى لو حدثت صراعات بين فردين فمدينة سبها مكون واحد وهم جميعهم يرحبون بالاستقرار وممثلين لتطبيق القوانين ويحتاجون لحوار وطني اجتماعي على طاولة مستديرة والكل يرحب بقيام الدولة ويسعى لتطبيق القوانين التي في مصلحة الناس والمجتمع.

المصدر : الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق