Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

الوكيل المساعد للشؤون السياسية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي والمدير العام السياسي لوزارة الخارجية الإيطالية يعقدان مؤتمرا صحفيا

أخبار عامة التاريخ: مارس 3, 2014 تعليقات (0)

أكدت الوكيل المساعد بوزارة الخارجية والتعاون الدولي السيدة/ وفاء ابوقعيقيص  ، أن المؤتمر الوزاري الدولي الثاني الذي سيعقد في روما يوم ( 6 ) من الشهر الجاري ، ستشارك فيه  إضافة إلى وفد من المؤتمر الوطني والحكومة الدول الشقيقة والصديقة ، وبما في ذلك دول الثمانية الكبرى وغيرها من الدول العربية والأوروبية ، إضافة إلى ( 6 ) منظمات دولية وإقليمية . وأضافت أنه ستطرح في هذا المؤتمر ، القضايا السياسية والأمنية المتعلقة بليبيا ، وسيكون منبرا لحشد الدعم الدولي لمساندة ليبيا في هذه المرحلة الحرجة ، وفي مساعدتها لبناء دولة عصرية فعالة وذات سيادة مبنية على مبادئ احترام القانون ، وحقوق الانسان . جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح اليوم بمقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي ،واستعرضت السيدة / وفاء بوقعيقيص في المؤتمر الصحفي مع المدير العام السياسي لوزارة الخارجية الايطالية ” ساندرو دي برناردين” ، والسفير الايطالي في ليبيا  ما اتخذته وزارة الخارجية والتعاون الدولي من إجراءات وآليات تنسيق تمكن الوزارات والقطاعات الليبية المعنية بمجالات الأمن والعدالة وسيادة القانون من تحسين أولوياتها ، والتنسيق فيما بينها ومع المنظمات الدولية والدول الصديقة للحصول على الدعم المطلوب وفق لاحتياجاتها المرحلية . وأشارت ” أبو قعيقيص ” ، إلى أن مؤتمر روما ، يهدف لحشد المزيد من الدعم الدولي لمساندة ليبيا في الانتقال الديمقراطي ، ودعم الجهود المبذولة فيما يتعلق بالحوار الوطني ، وتحقيق العدالة الانتقالية ، وصولا للمصالحة الوطنية ، وصياغة الدستور ، ودعم الحكم المحلي ، وتوزيع الصلاحيات للمدن والمناطق كافة ، ودعم بناء القدرات للمؤسسات الوطنية ، وخاصة الأمنية ، بالإضافة إلى متابعة وضع تنفيذ آليات خطة طرابلس لإدارة وأمن الحدود ، ووضع آليات لمكافحة الفساد ، وانتهاج الشفافية ، علاوة على دعم بعثة الأمم المتحدة للدعم السياسي ، وتعزيز دورها لتنسيق دعم الشركاء الدوليين والمنظمات الدولية الموجودة في ليبيا .

  كما أكد المدير العام السياسي لوزارة الخارجية الإيطالية ” ساندرو دي برناردين” ، أن وضع ليبيا له انعكاسات هامة جدا على استـقرار المنطقة منطقة البحر المتوسط ، وكذلك إيطاليا ، باعتبارها بوابة أوروبا . وعبّر ” برناردين ” عن انشغال ايطاليا والمجتمع الدولي من حالة الركود السياسي الذي تعيشه ليبيا والذي يجعل من الصعب تحقيق المساعدة لدى الكثير من الشركاء الدوليين لتحسين إدارة المؤسسات و الأمن .. مشيرا إلى أهمية مؤتمر روما للحكومة الليبية من خلال مشاركة هذا العدد الكبير من البلدان والدول والمنظمات الدولية . وأكد ” برناردين ” ، أن مؤتمر روما هو مسؤولية كبيرة بالنسبة لليبيا بالدرجة الأولى ، لأنه يفترض أن تنبثق منه رسالة قوية وهي أن الشعب الليبي والمؤسسات الليبية يتطلعون إلى الوفاق ، ويريدون استكمال الحوار الوطني وقيام دولة المؤسسات بكل حزم ، لان ذلك يعتبر في غاية الأهمية بالنسبة للشركاء الدوليين ، حتى يتمكنوا من تقديم الدعم والمساندة الضروريين .

المصدر : وزارة الخارجية والتعاون الدولي _ ليبيا

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق