Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

تبادل التهم بين أكبر حزبين في ليبيا

أخبار عامة التاريخ: فبراير 5, 2014 تعليقات (0)

أعلن تحالف القوى الوطنية رفضه لخارطة الطريق التي أقرها، الاثنين، المؤتمر الوطني العام (البرلمان) بليبيا، مؤكدا أنها لا تتماشى ونبض الشارع الليبي وبعيدة عن التوافق الوطني.

واتهم رئيس اللجنة التسييرية للتحالف عبدالمجيد مليقطة الإخوان المسلمين بالوقوف وراء الاغتيالات التي طالت القيادات الأمنية والعسكرية بما أنهم تبنوها، حسب تعبيره.

وسرعان ما جاء رد رئيس حزب العدالة والبناء (حزب إسلامي) محمد صوان واصفا تصريحات مليقطة بالكلام غير المسؤول.

وأكد صوان في تصريح لموقع “أجواء البلاد” المحلي أن تصريحات القيادي في تحالف القوى الوطنية تعبر عن حالة من “الإفلاس السياسي”، رافضا تصنيف مليقطة المجتمع الليبي المسلم إلى صنفين.

كما اتهم مليقطة في مؤتمر صحافي، الثلاثاء، تيار الإسلام السياسي في ليبيا بتوجيه قرارات السلطة التشريعية خدمة لمصالحه.

ووجه مليقطة رسالة إلى أعضاء الهيئة التأسيسية التي ينتظر انتخابها في 20 فبراير الجاري حتى لا تقبل بتحديد آجال صياغة الدستور من قبل المؤتمر الوطني، لأنها ستكون هيئة منتخبة من الشعب الليبي مثل المؤتمر.
وشدد مليقطة على أن الدستور لابد أن يمثل كل الليبيين، وأن يكتب في توافق تام بين الليبيين بالداخل والخارج.

وكان المؤتمر الوطني العام قد صوت، الاثنين، على خارطة طريق جديدة ترسم ملامح ما تبقى من المرحلة الانتقالية في توافق وصف بأنه الأهم بين الكتل النيابية.

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق