Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

تأجيل محاكمة رموز النظام السابق إلى 18 مارس القادم

أخبار عامة التاريخ: فبراير 19, 2014 تعليقات (0)

قررت محكمة استئناف طرابلس “دائرة الجنايات” الخاصة بمحاكمة رموز ومسؤولي النظام السابق في جلستها العلنية التي عقدتها أمس بطرابلس تأجيل النظر في محاكمة المتهمين الأول “البغدادي المحمودي”، والثاني “المبروك زهمول”، والثالث “عامر ترفاس” إلى جلسة يوم الثلاثاء الثامن عشر من شهر مارس القادم نظراً لارتباط المتهم الأول بالقضية رقم (630/2012) وهي أوسع وأشمل وبالتالي تشكل عنصر اتهام آخر له ، وأيضاً بناءً على طلب هيئة محامي الدفاع عن المتهم الثاني للإفراج عن موكله ، وغياب محامي المتهم الثالث مع استمرار حبس المتهمين . وشهدت المحاكمة – بحضور رئيس وأعضاء المحكمة ، ومثول المتهمين داخل قفص الاتهام – مداولات بين النيابة العامة ، وعضو عن فريق الدفاع المدني  ومحامي الدفاع عن المتهمين ، الأول والثاني  وغياب محامي المتهم الثالث بشأن وقائع التهم المسندة لهم   وفقاً لقرار الاتهام المعتمد من قبل رئاسة المحكمة، يشار إلى أن (المحمودي، وزهمول، وترفاس) يواجهون تهماً جنائية من بينها : التحريض والقيام بأفعال القتل ، وتحويل مبالغ مالية كدعم لوجستي للنظام السابق بهدف إجهاض ثورة السابع عشر من فبراير ، وتهماً أخرى تتعلق بالفساد الإداري والمالي.
وحضر جلسة المحاكمة عدد من أقارب المتهمين، وممثل عن بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا، إضافة إلى وسائل الإعلام المحلية والعالمية المختلفة .

من جهة أخرى كشف رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام ” الصديق الصور” عن بدء التحقيقات الأولية بمكتب النائب العام مع المتهم “عبدالله منصور” أحد أبرز المطلوبين للعدالة بعد تسلُّمه من النيجر خلال الأيام الماضية، وقال “الصور” في مؤتمر صحفي عقده بمقر محكمة استئناف طرابلس أمس الثلاثاء إن المتهم “منصور” يواجه العديد من تهم التورط في قمع ثورة السابع عشر من فبراير، والعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد . وأضاف: إن من بين التهم الموجهة إليه الاعتداءات التي حدثت أثناء حرب التحرير، منها جلب المرتزقة ، والتعامل مع مخابرات بعض الدول الأجنبية ضد التحالف الدولي ، وتحشيد المهاجرين غير الشرعيين وشحنهم لأوروبا عبر البحر المتوسط، وأيضاً دعم وتوريط ما يعرف بالروابط الاجتماعية لقمع المتظاهرين المدنيين العزل بالإضافة إلى تهم أخرى منها تتعلق بمذبحة أبوسليم والفساد المالي إبان حكم النظام السابق .

المصدر : ليبيا الجديدة

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق