Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

باشاغا: ثوار مصراتة رفضوا المشاركة في الانقلاب على الشرعية

أخبار عامة Date: February 23, 2014 Comments (0)

السيد فتحي علي باشاغا درس بالكلية الجوية بمدينة مصراتة وتخرج منها. انضم إلى سلاح الجو الليبي إثر التخرج مباشرة وعمل به إلى سنة 1993م. ثم قدم استقالته واتجه إلى أعمال التجارة حيث أسس شركة تجارية للتصدير والاستيراد في مدينة دبي الإماراتية. وفي أحداث ثورة 17 فبراير المجيدة هب للوطن كاخوتهِ من أبناء ليبيا وانضم للثوار في مدينة مصراتة. وبحكم خبرته وعمله السابق كطيار انضم إلى اللجنة العسكرية التي تأسست في الأيام الأولى مع نخبة من القيادات العسكرية في المدينة. وعندما تأسس المجلس الانتقالي في مدينة بنغازي بقيادة المستشار “مصطفى عبد الجليل” وانضمت مدينة مصراتة حالها حال المدن الثائرة والمنتصرة ضد إرادة الطاغوت تولى مكتب المعلومات والإحداثيات والتنسيق في المجلس العسكري لمدينة مصراتة ثم التنسيق مع قوات حلف شمال الأطلسي التي ساندت الشعب الليبي حتى تحرير كافة أراضيه وقتل العقيد المهزوم (معمر القذافي). وبعد التحرير رجع لمزاولة عمله الطبيعي في التجارة، ولكن حبه للوطن دفعه إلى العمل السلمي فانظم الي اللجنة الاستشارية في هيئة المصالحة الوطنية، وكذلك عضو بمجلس الشورى لمدينة مصراتة وبرابطة متتضرري الحرب في مدينة مصراتة… موقع ليبيا المستقبل التقي السيد فتحي باشاغا واجري معه الحوار التالي:

تحدثت وسائل إعلام أن المخابرات الليبية قد أحبطت انقلاب كان يخطط له اللواء خليفة حفتر على المؤتمر الوطني والاستيلاء على البلاد عسكريا… ما صحت ما قيل بأن السيد محمود جبريل واللواء خليفة حفتر قدموا عرضا على بعض قيادات الثوار أو الكتائب من مدينة مصراتة بالانقلاب على المؤتمر الوطني؟

بالنسبة لاتصال السيد محمود جبريل أو اللواء خليفة حفتر بمدينة مصراتة لا علم لي بذلك. أنا سمعت ولست متأكدا أن بعض الثوار قابلوا السيد حفتر ولكن رفضوا رفضا قاطعا أي انقلاب أو أي مساس بالشرعية الليبية. أما عن اتصالات السيد محمود جبريل فلم أسمع بتاتا، سواء باتصال مباشر أو غير مباشر بمصراتة. أما فيما يخص محاولة بعض الضباط الإنقلاب على الشرعية… نعم حقيقة. وأنا على علم بها من مصادري الخاصة. تم اجتماع في وضح النهار بدون أخذ الآذن من الدولة الليبية بغية تكوين مجلس عسكري بدل رئاسة أركان الجيش وهذا يعتبر بمثابة انقلاب وسمعنا أن خليفة حفتر مشارك في هذا الانقلاب بصفة مباشرة وله دور كبير واتفاق مع بعض الضابط الآخرين الذين حاولوا أن يعيشوا حلما واهيا. لقد انتهى زمن الانقلابات في ليبيا ولن يكون هناك أي انقلاب أخر.

في هذه الأيام نعيش أزمة سياسية حقيقية تتمحور حول توجه المؤتمر للتمديد ورفض اخرين والدفع في اتجاه اسقاطه… وهناك من يتهم  مدينة مصراته بأنها مع التمديد وتريد فرض المؤتمر الوطني بالقوة على الليبيين. ما رد مدينة مصراتة على هذه الإتهامات؟

أولا المؤتمر الوطني يتكون من 200 عضو ألآن لا أعلم بالضبط كما يصل عدده ولكن تقريبا 160عضوا. والقصد هنا أنه لا يتمثل المؤتمر الوطني بشخصية واحدة… هم مجموعة أعضاء يمثلون معظم مدن ليبيا بما فيها مصراتة. عندما تقول المؤتمر الوطني العام فاننا تتكلم عن الشرعية… نحن نتمسك بشرعية المؤتمر الوطني إلى حين إيجاد بديل له. والمؤتمر الوطني يستطيع أن يجد آلية أو خارطة طريق أو يدعوا إلى انتخابات مبكرة. ولكن لا نرضى بإسقاط المؤتمر الوطني العام وتصبح ليبيا في فراغ سياسي وهذا غير مسموح به إطلاقا، لأنه إذا اسقط المؤتمر الوطني وبدون إيجاد آلية شرعية تحل محله سوف ندخل مباشرة في حرب أهليه لا يعلم أحد نهايتها. ولكن هناك البعض الآخر الذي يردد بكل غباء يجب إسقاط المؤتمر الوطني العام وإحلال محله القبائل وهذا أمر غير مقبول نهائيا في ليبيا ونحن عندما خرجنا أن تكون هناك شرعية نافعة وصالحة لكل الليبيين ولكن عندما نتكلم على قبائل هذا شيء أخر تصبح العملية مخصصة وتبادل منافع ضيقه لا يخدم الوطن هذا الذي تتكلم عليه مصراتة ونحن نتمنى ونضغط على المؤتمر الوطني أن يصدر أو يقرر خارطة طريق سريعة حتى تتم عملية الانتخابات المبكرة ورئيسية ولكن بالوسائل السلمية وأعيد وأكرر أن مصراتة تحافظ على الشرعية والشرعية ليست ملك لمدينة مصراتة بل هي ملك لكل الليبيين التي ضحى من أجلها الليبيين وأريقت دماء وصبرنا 42عام ونيف حتى نصل إلى هذه الشرعية التي يشارك بها كل الليبيين ولن نقبل أن تكون لقبيلة معينه أو مدينة أو منطقة معينه.

باشاغا: “ثوار مصراتة رفضوا المشاركة في الانقلاب على الشرعية الليبية (المؤتمر الوطني العام)… مصراتة دائما سوف تبقى تحت الشرعية ولن تقبل بحكم القبائل الذي ولى زمانه… التبو يريدون الخير للوطن ويقدمون كل المساعدات لمساندة الأمن في ليبيا… تواطؤ بعض قيادات الجنوب مع الأزلام لمصالحهم الشخصية دون الالتفات إلى مصلحة الوطن”…

ماذا عن الجنوب الليبي؟ ماذا يجري هناك تحديدا؟ وهل صحيح ما يقال عن محاولات أزلام ورجالات القذافي بالتعاون مع الساعدي القذافي الموجود حاليا في النيجر القيام بثورة مضادة بغية العودة الي السلطة؟

المعلومات وصلت إلى الدولة الليبية وكما وصلت لنا نحن وتبادلنا الاتصال بالجهات المختصة في الدولة حول هذه المعلومات كانت حقيقة ويعد لها من مدة طويلة والعمل جاري على خطة تقوم بتنفيذها بقايا النظام السابق والخطة تعتمد على الجنوب بالدرجة الأولى ومدينة سبها لأنها هي منطقة بعيدة عن العاصمة طرابلس بحوالي 600 كم تقريبا وكذلك على مصراتة وهي مفتوحة صحراوية وممكن الدخول والخروج إليها بكل سهولة لطبيعة المكان وخبرة بعضهم بها. والمعلومات وردت من مدة طويلة جدا وهناك يجري الإعداد للسيطرة على مدينة سبها ولكن تطورت الخطة وهي عبارة عن تحرك في عدة مدن ليبيه ومن ضمنها الجميل ومناطق حول طرابلس وسرت ومناطق عديدة وعلى أساس أن يقوموا بتمرد في لحظ واحدة وبذلك تكون مراكز التمرد كثيرة فيصعب السيطرة عليها فيستغلوا ظرف الصراع القبلي الموجود في الجنوب وخاصة في سبها بين قبيلة أولاد سليمان وقبيلة التبيو وعندما تطور الصراع وحدث فيه تبادل لإطلاق النار استغل من قبل الأزلام وكان معهم العديد من بقايا الأزلام النظام السابق الذين انظموا إليهم وجزء كبير جدا من الأفارقة الذين يدعون أن أصولهم ليبيه من قبيلة التبو ويتحركوا بين النيجر والدول الأفريقية المجاورة لليبيا ومن ضمنهم قيادة كبيرة في الجيش الليبي السابق دخلت وقامت بالسيطرة على قاعدة “تمهنت” بمدينة سبها وحول القاعدة وبدأو بالتحرك بين براك الشاطئ والقاعدة  فأقفلوا الجزء الشمالي والشمالي الشرقي لمدينة سبها بحيث منعوا وصول الوقود لمدينة سبها وجميع الإمدادات الطبية والإنسانية ولكن الدولة الليبية كان عندها علم وكانت حاضرة وموجودة هناك وطلبت من القوة الثالثة المتمركزة في مصراتة وجميع كتائبها من ثوار مصراتة الذين شاركوا في معارك التحرير من شارع طرابلس حتى تحرير ليبيا فاكتسبوا خبرة قتالية بتكليف من وزير الدفاع ورئيس الأركان للقوة الثالثة أن تتحرك لبسط السيطرة على مدينة سبها وتحركت بالفعل القوة الثالثة وقد قُدِمَّت لها كافة المساعدات والإجراءات اللازمة وخاصة من سلاح الجو الليبي وسخرت لهم جميع إمكانيات الجيش الليبي وتم تكليف العقيد “عثمان مخلوف” قائد المنطقة الجنوبية وتحركت القوات ودخلت في اشتباك في المعركة لمدة يوم كامل وانتهت بسيطرة القوة الثالثة على القاعدة وتحررت مدينة سبها مرة ثانية وبدأت تدخل المساعدات الإنسانية من وقود وحليب أطفال وكل وما يحتاجه سكان المدينة. والمشكلة مازالت لآن قائمة ما بين قبيلة التبو وأولاد سليمان وهذه مشكلة كبيرة تحتاج إلى جهود كبيرة من الدولة  لحل هذه المشكلة لأنها لا تتعلق بالمدينة فقط ولكن بجميع المناطق الحدودية.

ما صحة الاتهامات التي توجهها بعض القبائل العربية في الجنوب وخاصة أولاد سليمان للتبو أنهم متواطئون مع النظام السابق ويطالبون بدولة فدرالية أو انفصال الجنوب أو بدولة خاصة؟

حتى نكون عادلين ومنصفين مع الكل هناك شكوى من أولاد سليمان من قبائل مدينة سبها وهي أن أولاد سليمان مسيطرون على المنطقة العسكرية والمراكز الحيوية في المدينة والحقيقة الأخرى أن التبو (ليس كل التبو) فالتبو الليبيين ومن ضمنهم قيادتهم “بركة” هؤلاء رجال نشهد نحن لهم أنهم (رجال) تبو يريدون الخير للوطن ليبيا ويقدمون كل المساعدات لمساندة الأمن في ليبيا. ولكن هناك مجموعات أخرى من التبو قدموا من تشاد ومتعاونة مع “الجضران” وانفصاليون أخرين كـ “عيسى عبد المجي”… هؤلاء لهم حركات مشبوهة ولدينا معلومات أن بعض التبو الغير ليبيون (التشاديين) الذين قدموا من خارج الوطن قد شاركوا الأزلام في القتال أثناء سيطرتهم على قاعدة “تمنهت” في سبها في الأيام الماضية وهذه المعلومات تفيد أنهم ليسو كل التبو بل جزء منهم وهي قوة مارقة عن التبو أنفسهم ولا ينتمون إلى التبو الليبيون وهم موجودون ولهم أجندة خارجية. ولكن في المقابل على أولاد سليمان أن يمتثلوا إلى الحكومة الليبية وأن يحكموا العقل والدين ولا يكونوا طرفا في المشاكل التي تحدث في مدينة سبها لأنهم هم أيضا يملكون عددة أماكن داخل المدينة يسيطرون عليها ويجب أن يتخلوا عليها لصالح الدولة الليبية.

بالنسبة للوضع في سبها لآن… ما دور مصراتة فيه؟

دور مصراتة المشاركة بالقوة (166) والقوة (الثالثة) ويحاولون أن يوفقوا الصراعات القبلية هناك ما بين أولاد سليمان والتبو ومكونات المدينة الأخرى وأيضا قامت المدينة بمجهود كبير حيث أوصلت جميع المساعدات الإنسانية والطبية والوقود عن طريق سائقي الشاحنات للمدينة وقامت بإيواء العديد من الجرحى دخل مستشفى مصراتة . وكذلك كان لها الدور الرئيس لعودة الأمن والطمأنينة للمدينة.

ما حقيقة ما يتردد عن “ذخيرة فاسدة” سلمتها الحكومة اللبيبة لأبنائها الثوار الذين توجهوا لتحرير مدينة سبها؟

الحقيقة سوف أشهد بما رأيت وسمعت هناك صنف واحد هو ليس فاسد ولكن لم تكن الجودة جيدة وهو الصنف الذي يستخدم في رشاش نوع “البيكتي” مما سبب أعطال في الرشاشات التي استعملت الذخيرة.

بعض من كلفتهم وزارة الداخلية قال أن أمن الجنوب الليبي تم تقاسم مهامه بين بنغازي ومصراته… الجنوب الشرقي تقوم بحراسته وتأمين جميع القواعد والمطارات به بنغازي والجنوب الغربي تتولاه مدينة مصراتة؟

هذا ليس صحيح مصراتة تقوم بأمر من الدولة الليبية وتكليف شرعي منها بمهام محددة ومعروفة ومعلنه لصالح الوطن والمواطنين في الجنوب ومن يتكلم على الصحراء الليبية قطاع غربي وشرقي غير واقعي أنت تعرف أن مدينة الكفرة والممتدة من غربها هي خارج سيطرة الدولة الليبية وهناك صراع كبير بين قبيلة الزوي وقبيلة التبو من جهة والدخلاء من خارج ليبيا وبعض منهم سيطر على المهابط التي تتبع سلاح الجو الليبي وحقول النفط. والجنوب ليس مقسم صراع نفوذ بين مصراتة والمنطقة الشرقية الحقيقة بل أتمنى من أخوتي في المنطقة الشرقية أن يكونوا حاضرين هناك في منطقة السرير والكفرة وتبسط الأمن لصالح الدولة الليبية ولكن لم نشاهد أحد.

رابطة العلماء في ليبيا أصدرت مؤخرا بيان بتحريم وتجريم ومحاربة كل من يحاول أن يسيطر على منابع (النفط) في البلاد. هل سوف نشهد في الأيام القادمة دور عسكري ضد من يسيطرون على منابع النفط في ليبيا مثلا ضد “الجضران” وغيره؟

نحن نمتثل لأوامر الدولة الليبية بالدرجة الأولى وإن كان هناك أمر من السلطات العليا في ليبيا سوف نكون على استعداد تنفيذ الشرعية الليبية ولكن هناك تشتت القرار بين الحكومة والمؤتمر الوطني العام ورئاسة الأركان ووزارة الدفاع وهناك قوى أخرى تتحكم في قرارات الدولة الليبية وهذا بدوره غيب عملية الحزم والإرادة في الدولة الليبية أنا أقول لك يا صديقي كل من هو ليبي له انتماء وطني خالص لليبيا ومستعد لتحرير المواني النفطية أن يصدر قرار بتحرير المواني والحقول النفطية لأنها هي ملك لليبيا والشعب الليبي وليست لأشخاص أو قبائل… ونحن مستعدون إذا كان هناك أمر من الدولة الليبية لتحرير المواني والحقول النفطية ولن نلتفت ولن نقول أن هذا غرباوي أو شرقاوي ولا شمالي ولا جنوبي هذه الصفات لا تعنينا ما يعنينا الوطن الليبي فقط.

بعض المنابر الإعلامية الليبية أثناء أحداث “غرغور” ديسمبر 2013 حاولت تصوير مدينة مصراته وكأنها “القذافي الجديد”… لماذا في رايك؟

الآنّ الإعلام الذي تتكلم عليه هو معروف ومقسم إلى ثلاث أو أربع قنوات أو محطات إعلامية لها أجندة أو ملفات أو رؤية وأهداف تريد أن تصل لها وهذه القنوات مسخرة لقوة معينه وإلي منطقة معينه أنها هي ضد الجيش الليبي وهي التي تريد حماية ليبيا لغرض أجندة معينه وأنا أسميه “الإعلام الأسود”… من الصعب عليه أن يقول الحقيقة العادلة والمنصفة التي تقول عندما تخطيء مصراتة أو غير مصراتة أنك أخطأت والعكس صحيح، ولكنه يحاول أن يظهر مدينة مصراتة مدينة جهوية وتحاول السيطرة على ليبيا وتهيمن عليها. والحقيقة هذه نفهمها جيدا ويفهمها معظم الليبيين إن هي عبارة عن خدمة أجندة معينه.

ما رأيك في المشهد الذي تعيشه ليبيا وهل ستكون ليبيا دولة في ظل ما تشهده من أزمات متلاحقة؟

ليبيا نعم ستكون دولة بإذن الله صحيح أن العملية سوف تأخذ وقتا طويلا ولكن على مراحل لكي نصل إلى مرحلة الدولة الكاملة سوف نأخذ وقتا طويلا يمدد من 15 عاما إلى 20 عام. ولكن المشهد الليبي القريب سوف نشاهد سقوط العديد من النظريات ومراكز القوة والغريب سوف تسقط نفسها بنفسها وذلك بسبب اتخاذ مواقفها السياسي الغير محسوبة وسوف نشاهد مشهد سياسي ليبي أخر سوف يكون فيه خير لليبيا بإذن الله.

المصدر :  ليبيا المستقبل 

أضف تعليق

Comments (0)


إضافة تعليق