Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

العوامي يبحث مع مستشار الأمن القومي بوزارة الخارجية الفرنسية الترتيبات الجارية لمؤتمر أصدقاء ليبيا

أخبار عامة التاريخ: فبراير 12, 2014 تعليقات (0)

بحث النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام الدكتور” عزالدين العوامي” مع مستشار الأمن القومي بوزارة الخارجية الفرنسية رئيس قسم التعاون والأمن والدفاع بالوزارة” مارين جيليه” سير العملية الديمقراطية في ليبيا والترتيبات الجارية لمؤتمر أصدقاء ليبيا الذي سيعقد بالعاصمة الايطالية روما في السادس من شهر مارس القادم.

كما تطرق اللقاء إلى بناء الجيش الليبي الذي يتطلب الدعم والمساندة من الدول الصديقة والمجتمع الدولي.

وجرى خلال اللقاء الذي عقد مساء امس وضم” العوامي” و” جيليه” والوفد المرافق له الذي يزور ليبيا هذه الأيام استعراض العلاقات الثنائية التي تربط البلدين الصديقين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

وأوضح” العوامي” عقب اللقاء أن مستشار الأمن القومي الفرنسي طالب ليبيا بإرسال رسالة لأصدقاء فرنسا للتأكيد على أن سير العملية الديمقراطية في ليبيا يسير وفق ما هو مخطط له.

وقال الدكتور” العوامي” إن أهم رسالة سيرسلها الشعب الليبي بهذا الخصوص إلى المجتمع الدولي والى مجموعة أصدقاء فرنسا ومؤتمر أصدقاء ليبيا في روما هي انتخابات لجنة الستين التي ستُجرى في 20 فبراير الجاري وإن نجاحنا في هذه الانتخابات سيكون رسالة قوية للمجتمع الدولي ولأصدقاء ليبيا في مؤتمر روما.

وأضاف قائلا” أطلعنا الوفد الفرنسي أننا سائرون على نهجنا في بناء الدولة التي من أجلها ثار الشعب الليبي يوم 17 فبراير وسعينا لبناء دولة ديمقراطية والتي من اجلها سقط الشهداء من اجل الحرية، وان الليبيين ثاروا من اجل الحرية وممارستها، ولعل الحراك السلمي الذي تم وما يثبته الليبيون من سلمية عطائهم الديمقراطي هو ما يحدث هذه الأيام من حراك سلمي للمطالبة ببعض المطالب من أبناء الشعب الليبي الكريم الذي يجب أن يُحترم هذا الرأي وان يتم التعاطف معه.

وأكد الدكتور” العوامي” الأمم المتحدة دعمت الثورة في ليبيا، والآن نحتاج إلى مشورة ومساعدة الأمم المتحدة والى مساندة المجتمع الدولي في بناء المؤسسات الأمنية والعسكرية وغيرها من المؤسسات، موضحا بأن ليبيا منفتحة على العالم في التعامل بالاحترام المتبادل وانه لم يجد من الجانب الفرنسي إلا كل احترام وتقدير للشعب الليبي.

وأشاد الدكتور” العوامي” بالدور الفرنسي وقال” إن فرنسا تفاعلت مع ثورة 17 فبراير ولا زالت تتفاعل مع الشعب الليبي في بناء دولته التي يحلم بها”.

وحضر اللقاء نائب مدير الإدارة الأوروبية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي وسفير فرنسا لدى ليبيا.

 

المصدر :قناة ليبيا الوطتية

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق