Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

ملخص الجلسة المسائية للمؤتمر الوطني العام ليوم الأحد

أخبار عامة التاريخ: يناير 19, 2014 تعليقات (0)
أوضح المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام السيد عمر حميدان ” أن المؤتمر في جلسته المسائية التي عقدها أمس الأحد الموافق 19-1-2014م بطرابلس قد صوت على إجراء تعديل لخارطة الطريق المقدمة من اللجنة المكلفة من المؤتمر بإعداد خطة طريق لعمل المؤتمر ، وأنه أضاف خطة أخرى تحت مسمى الخطة ( ب ) . كما أوضح ” حميدان ” في تصريح خص به إدارة الاعلام بالمؤتمر اليوم الاثنين الموافق 20 / 1 / 2014 أن الخطة الأولى تقتضي بانتهاء مهمة المؤتمر بتاريخ 24 / 12 / 2014 . وقال في تصريحه ( أن المؤتمر تنتهي مهمته بناء على قيام والإيفاد بكافة الاستحقاقات الدستورية الأولى بمعنى الانتهاء من صياغة الدستور تم التصويت عليه واقراره نهائيا ثم العمل به بانتخاب مجلس برلماني ثم أن يقوم المؤتمر الوطني العام بتسليم السلطة لهذا البرلمان في 24/ 12 / 2014 هذه الخطة الأساسية التي أسست على افتراض أن تقام كافة الاستحقاقات وتنجز في مددها القانونية بحيث أن اللجنة التأسيسية تنتهي من صياغة الدستور في مدة أقصاها في أربعة اشهر ولا يتعطل ويتم الاستفتاء عليه في أول مرة وتجرى انتخابات للبرلمان القادم وفقا للدستور عندها ينتهي المؤتمر الوطني العام في 24 / 12 هذه الخطة الأساسية التي تقوم على افتراض الانجاز . وأضاف ( الآن أضاف المؤتمر خطة أخرى تقوم على افتراض أن تتعطل هذه الاستحقاقات ما يسفر عنه أن المؤتمر لا يستطيع ان يسلم السلطة إلى البرلمان القادم لأنه لن يكون موجودا في 24/12 هذا الأمر سوف يجبر رئيس المؤتمر أن يؤجل كذلك ، لن يستطيع المؤتمر أن ينتهي ويكون هناك فراغ في السلطة إذن قمنا بصياغة خطة أخرى هي الخطة ( ب ) تقوم على الآتي : أن المؤتمر في شهر 5 القادم سوف يخاطب الهيئة التأسيسية ونقول لها هل الأمور على ما يرام هل تستطيع الهيئة التأسيسية الآن أن تنجز الدستور في مدته ، إذا قالت لنا نعم فهنا ستكون الخطة الأولى هي الأساسية والمعتمدة ، واذا ردت بالرفض وأوضحت أن هناك ظروف وهناك توقعات إننا سوف نتأخر هنا يتم تفعيل الخطة ب التي تقتضي بمخاطبة المفوضية رأسا ونقول لها الآن عليك أن تستعدي لانتخابات أخرى أي مؤتمر وطني عام آخر فتجرى انتخابات للمؤتمر الوطني أو أي جهاز تحت أي مسمى آخر وبعد ذلك يستلم السلطة من المؤتمر ويكون هذا الأمر في شهر 10 القادم . إذن المؤتمر سيسير في طريقين يكون الطريق الأول أن الهيئة التأسيسية تسير في طريقها الأساسي في كتابة الدستور الذي قد يتعطل بعد 24/12 وقد يبقى حتى سنة أخرى إلى أن تنتهي هذه المدد لكن المؤتمر لن ينتظر ذلك وإنما رأسا سوف يسلم المؤتمر السلطة إلى جهاز آخر أو إلى أي مؤسسة أخرى تحت أي مسمى في شهر 10 ثم بعد ذلك يتولى تسيير المرحلة الانتقالية الثالثة إلى أن يجهز الدستور وبعد ذلك هو الذي يشرف على الانتخابات البرلمانية وفقا للبرلمان الذي نظمه الدستور . وان ما تم خلال الجلسة المسائية ليوم الأمس هو اعتماد الخطة ب في حالة ما تعطلت الخطة الأولى أو أنها لم تنفذ في مددها سوف يترك المؤتمر الطريق الأساسي ويترك لجنة الستين تعد دستورها ونترك إعداد الدستور يأخذ وقته لينضج على مهله ولكن المؤتمر سوف يسير في خطة أخرى أن يبدأ رأسا في انتخابات برلمانية أو انتخابات مؤتمر وطني عام آخر بمجرد ما يتم انتخابه يتسلم السلطة ويتولى زمام الأمور ويكون هو الجهة التأسيسية الثالثة إلى حين ما يتم إعداد الدستور .

المصدر : المؤتمر الوطني العام

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق