Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

مدن ليبية تستنفر قواتها وتحذر من المساس بأمن البلاد

أخبار عامة التاريخ: يناير 19, 2014 تعليقات (0)

كشف مصدر إعلامي بغرفة عمليات ثوار ليبيا عن دخول قوة مشتركة بين غرفة عمليات ثوار ليبيا والقوة الوطنية المتحركة إلى منطقة ورشفانة،لبسط الأمن والقبض على من وصفهم بـ”المجرمين والخارجين على القانون”والحفاظ على أمن مواطني المنطقة ، وفي سياق متصل نفى المجلس المحلي لمدينة غدامس ما أوردته قنوات إعلامية حول وقوع اشتباكات مسلحة أمس السبت قرب المدينة في المثلث الحدودي بين ليبيا وتونس الجزائر،حيث أوضح الناطق باسم المجلس”أبوبكر هارون”أن اشتباكا وقع في منطقة شرق غدامس بحوالي 300 كيلومتر،كان بين عصابة مسلحة تهرب المخدرات،وبين مفرزة من حرس الحدود من خارج غدامس ،  كما أعلن المجلسان المحلي والعسكري بصبراتة أنهما سيتعاملان بقوة القانون والسلاح مع أي شخص يثير الفوضى داخل المدينة وخارجها،وأن سرايا الثوار التابعة لهما على استعداد للتعامل مع أي خرق أمني بعد صدور التعليمات بعدم التهاون مع المخالفين.داعيا جميع المواطنين إلى ضرورة احترام البوابات والعناصر الأمنية الموجودة بها لتأمين المنطقة وحماية استقرارها.

استعداد للتصدي

أما في طرابلس فأعلن رئيس لجنة أمن واستقرار العاصمة بمجلس طرابلس المحلي”ناصر الكريو”أن الأوضاع الأمنية بالمدينة طبيعية وتحت السيطرة،وأن قوات المنطقة العسكرية وثوار طرابلس في حالة تأهب لأي تعليمات تصدر من شرعية الدولة الليبية،وعلى استعداد تام للتصدي لمن يحاول زعزعة أمن المدينة ، وحذر”الكريو”جميع المواطنين إلى عدم الانجرار وراء الإشاعات المغرضة والأكاذيب المضللة – بحسب وصفه – التي قال إنها تهدف إلى”إفساد الاحتفالات بالذكرى الثالثة للثورة “داعيا أهالي طرابلس إلى عدم”التزاحم والقلق”أمام محطات الوقود،ومؤكدا عدم وجود عراقيل تمنع وصول شاحنات الوقود إلى المحطات ،  من جانبه أعلنت الغرفة الأمنية المشتركة بطرابلس أنها رفعت حالة التأهب القصوى لتأمين العاصمة من أية خروقات أمنية.مطالبة أفرادها – في بيان أصدرته – للالتحاق فورا بها، كما دعت أبناء الشعب بالتعاون معها حفظا للأمن بالعاصمة ،  وأكدت المجالس المحلية والعسكرية والشورى ومؤسسات المجتمع المدني في مدينة الرجبان دعمها لشرعية الدولة،وإدانتها كافة الأعمال الإرهابية والتخريبية التي تستهدف أمن واستقرار البلاد.

أوضاع طبيعية

وفي مدينة سرت أكد عضو المجلس العسكري للمدينة”مخلوف الفرجاني”أن الأوضاع الأمنية بالمدينة طبيعية ولا صحة لأية أنباء أو إشاعات مغرضة تقول غير ذلك”.موضحا أن مختلف ثوار المدينة والأجهزة الأمنية والكتائب العسكرية بالمنطقة من أبوقرين غربا إلى هراوة شرقا على”استعداد تام للتصدي والدفاع عن المدينة ضد من يحاول زعزعة استقرارها” ،  وقال”الفرجانى”إن الأجهزة الأمنية بالمدينة متأهبة لرصد أي تحرك من قبل أي مجموعة خارجة عن القانون – بحسب تعبيره – ومحذرا شباب المنطقة مما وصفه”الانجرار وراء الإشاعات المغرضة والأكاذيب المضللة،وأن أي تحرك مشبوه داخل المدينة ضد ثورة 17 فبراير سيواجه بالسحق الفوري”بحسب قوله ،  وفي سياق متصل تمكن عناصر الكتيبة”147″مشاة التابعة للجيش الوطني والمتمركزة بمنطقة رأس المنقار ببنغازي من صد هجوم مسلح شنته مجموعة مجهولة على مقر الكتيبة في وقت مبكر من صباح أمس السبت ،  وقال مصدر أمني مسؤول إن عناصر الكتيبة تعاملوا بقوة مع المجموعة المسلحة واشتبكوا معها وأصابوا عددا من أفرادها ما أجبرها إلى الفرار من مكان الحادث.

 

المصدر : المنارة للإعلام + وكالة الأنباء الليبية

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق