Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

بيان لرئيس الحكومة حول الأحداث الجارية في البلاد

أخبار عامة التاريخ: يناير 18, 2014 تعليقات (0)

يبدو أن هناك عناصر تحن للنظام السابق ولا تعي بأن النظام البائد قد اقتلع من جذوره ،الليبي لن يعود للقيود مطلقاً والجهات التي تعرقل بناء الدولة على أسس السابع عشر من فبراير وتحاول هذه الجهات ان تحول دون قيام الدولة اللي تعبر عن طموحات الليبيين وآمالهم بالحرية والرفعة والكرامة، واهيب بالثوار الذين صنعوا السابع عشر من فبراير على قطع الطريق على أعداء السابع عشر من فبراير وحماية الثورة وحماية ليبيا من العودة لعهد الظلم والطغيان، وكلفت السيد وزير الدفاع بالذهاب لمدينة مصراتة وان يصدر التعليمات لدرع الوسطى ومنطقة مصراتة العسكرية بالتعاون مع ثوار مصراتة بالتوجه للجنوب ،وذلك لبسط السيطرة وفرض الأمن وذلك لقطع الطريق على من يتوهمون انهم قادرون على الوقوف امام عنفوان وإرادة السابع عشر من فبراير ـوالتحرك من مصراتة هذا جاء بطلب من الحكومة وتكليف منها ،والقوات التي ستتحرك من مصراتة هي قوات مكلفة من وزارة الدفاع للقيام بمهامها في منطقة الجنوب، وتكليفها بالمهمة يأتي في إطار مهمة وطنية لبسط الأمن وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

نهيب بالثوار في المنطقة الشرقية والغربية والوسط والجنوب العاصمة أن يكونوا مستعدين لمواجهة أي تطورات لاحقة تريد بالسابع عشر من فبراير سوء أو أذى ، كما ينبغي على الشعب أن يتأكد ويطمأن فالأوضاع في سبها تحت السيطرة سواء المدينة او المطار ، توجد مواجهات مع مجموعة صغيرة من العناصر المعادية في قاعدة تمنهنت والمواجهات مستمرة وسيتم حسمها في الساعات القادمة ، وعلى الشعب ان لا يستمع للإشاعات المؤججة وعلى من يريد تأجيج الوضع لإيجاد وضعية متأزمة تخلق توتر في البلاد ، والأوضاع تحت السيطرة ولا خوف على الثورة ولا الدولة وأي جهة ستتحرك ستواجه بمنتهى القوة من قبل الجيش والأمن والثوار والشعب وما يشاع الآن غير صحيح ،وعدد من المسئولين ذهبوا لسبها السيد وزير العمل والسيد وزير العدل وتوجه وزير الكهرباء والسيد وزير الدفاع لمدينة لمصراتة وتوجه عدد آخر من المسئولين للجفرة في إطار ترتيب كافة المشهد الدفاعي والأمني ،وبما يتعلق بالموقف العام سأتحدث بالتفاصيل في مقابلة تلفزيونية حول الوضع العام في البلاد وسأوضح الكثير من الحقائق التي يجب أن يعلمها الشعب التي كثر الحديث عنها بلغط ولم تؤسس على حقائق موضوعية وأؤكد على هذا، وعاشت ليبيا حرة مستقلة وعاش السابع عشر من فبراير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر : الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق