Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

ليبيا- الاغتيالات أصبحت مألوفة والحكومة عاجزة

أخبار عامة التاريخ: نوفمبر 12, 2013 تعليقات (0)

أصبح اغتيال شخصيات عامة ومسؤولين أمنيين أمراً مألوفا في ليبيا، حيث عمليات سلسلة الاغتيالات أصبحت في تزايد مستمر.في بنغازي التي شهدت الجمعة عرضاً عسكرياً لوحدات الجيش  وجه مسلحون رصاصاتهم تجاه أربعة شرطيين في حادثين منفصلين حيث قتلوا اثنين تابعين لشرطة مرور بنغازي واللذين اغتيلا ليلة الأحد الماضي، وهما يؤديان واجبهما في تأمين حركة المرور على الطريق العام  فيما قتل آخرين تابعين للأمن الوقائي في شارع الخليج مساء الجمعة. وعلى بعد نحو ثلاثمئة كيلو متر شرقاً وفي مدينة درنة تعرض أحد المنتسبين السابقين لشرطة النجدة بمدينة درنة لعملية تفجير لسيارته وهو يهم بالركوب فيها الليلة الماضية، مما أسفر عن إصابته بحروق وجروح بالغة بكلتا رجليه. K وذكرت مصادر طبية، أن الشخص المستهدف حالته مستقرة، مشيرا إلى أن الانفجار وقع أمام ساحة فندق الجبل الأخضر في محيط المسجد العتيق.وانفجرت سيارة بعد ظهر يوم الإثنين بشارع الحديقة وسط مدينة درنه، وذكر شهود عيان ان السيارة انفجرت بعد أن قفز منها سائقها الذي كان يعمل بمكتب مكافحة المخدرات سابقا بدرنة في الشارع المؤدى إلى نادى دارنس بحي الجبيلة. ونُقل عن المواطن الذي استهدفه الانفجار، أنه رأى سيارة تتبعه من خلفه وساورته الشكوك حولها فما أن رأى أحد من يركبونها يستعد لاستعمال جهاز النقال تخيل إليه انهم سيفجرون السيارة التي يقودها فقفز منها على الفور وما هى إلا برهة بسيطة وانفجرت السيارة، ولاذوا بسيارتهم بالفرار ونجوت بنفسي ، وقتل مدعي عام جراء تفجير سيارته أمام منزله، حسب مسؤولين أمنيين من مدينة درن
وتُوجه أصابع الاتهام إلى أفراد ميليشيات محلية التي تحاول الحكومة الليبية السيطرة عليها ولو أنها تعتمد على عناصرها من أجل فرض النظام ، وأوضح مسؤول أمني في درنة أن مدعيا عاما يسمى محمد خليفة النعاس قتل عندما انفجرت عبوة تحت السيارة التي كان يستقلها ، وقال مسؤول أمني آخر إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على دورية أمنية في منطقة تجارية ببنغازي، ما أدى إلى مقتل شرطيين ، ومن طرابلس التي شهدت الجمعة ليلة مرعبة، يقول هاشم بشر، قائد في اللجنة الأمنية بطرابلس، إن حصيلة القتلى جراء الاشتباكات بين ميليشيات متنافسة في طرابلس خلال ليلة الخميس بسبب مقتل قائد ميليشيا محلية من مدينة مصراته ارتفع إلى أربعة ، وولدت الاشتباكات في طرابلس حالة من الرعب بين السكان الذين هربوا بحثا عن ملجأ كما أن بعضهم هجروا سياراتهم في الشوارع بسبب حدة القتال ، وأدى القتال في طرابلس إلى إدانة هذا العنف من قبل مسؤولين ومفتي ليبيا، صادق الغرياني ، وقال الغرياني في بيان مساء الجمعة “ليبيا تتجه نحو طريق زلق خطير”، محملا الحكومة مسؤولية عدم اتخاذ إجراءات كافية لوقف العنف واستئصال جذوره.، كما حمل المجلس المحلي الحكومة مسؤولية العنف، داعيا إياها إلى تحديد الميليشيات التي تعمل مع الحكومة وحظر الميليشيات الأخرى.

المصدر : صحيفة قورينا الجديدة

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق