Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

تعزيز العلاقات الثنائية بين ليبيا والولايات المتحدة

أخبار عامة التاريخ: نوفمبر 6, 2013 تعليقات (0)

التقى السيد رئيس الوزراء صباح اليوم الإربعاء الموافق 6 نوفمبر 2013 مساعدة وزير الخارجية الأمريكى لتبادل وجهات النظر بما يتعلق بكيفية تعزيز العلاقات الثنائية بين ليبيا والولايات المتحدة الامريكية هذا وقد أدلى السيد وزير الخارجية بتصريح عقب هذه الزيارة جاء فيه : “اتيحت الفرصة اليوم لمعالي رئيس الوزراء ووزير الخارجية وزير الدفاع ووزير الداخلية والسيد مدير إدارة المبعوثين للقاء السيدة اليزابيت جونز وهي مساعدة وزير الخارجية الامريكي وهي في زيارة خاصة لليبيا وذلك لتبادل وجهات النظر بما يتعلق بكيفية تعزيز العلاقات الثنائية بين ليبيا والولايات المتحدة الامريكية تأتي هذه الزيارة في إطار الاهتمام المتزايد للشركاء الدوليين وخاصة مجموعة الثمانية حيث أننا بدأنا هذا الحوار حول اولويات ليبيا في هذه المرحلة وعلى أعلى هذه الأولويات البعد الأمني وكيفية ان يكون هناك استتباب امن واستقرار في ليبيا وهي احد المتطلبات الاساسية للمواطن والمواطنة الليبية وتم تبادل وجهات النظر حول موضوعين اساسيين وهو موضوع الامن وكيفية توفير التدريب المتخصص لليبيين في هذا المجال وخاصة في مجال الدفاع وفيما يتعلق بالتدريب المتخصص في مجال الشرطة وإنفاذ القوانين وكما تعلمون تم توقيع مذكرة مع الولايات المتحدة الامريكية على تدريب عدد معين في مجال الدفاع وتم الاتفاق على تدريب عناصر في مجال الشرطة
بالإضافة لهذا تم تناول موضوع التعاون في العدالة الجنائية وهو حقيقة بغاية الاهمية لأننا في طور بناء نظام العدالة الجنائية وهو غير موجود بمعنى فلا بد من وجود من محاكم فاعلة ووجود سجون متطورة ووجود قضاة متدربين ورجال تحقيق متدربين ورجال انفاذ قانون متدربين في غياب نظام العدالة الجنائية لا يمكننا التحدث  عن بناء مؤسسات ديمقراطية ونحن سعداء جداً ان شركائنا الدوليين مستعدين لتدريب قدراتنا البشرية وتطوير قدراتنا التكنولوجية وأؤكد ان الولايات المتحدة الامريكية من ضمن الشركاء الدوليين المستعدين لتقديم التكنولوجيا المتقدمة لتفعيل البعد الامني والبعد العدلي ، خاصة ونحن الآن في أطار التجهيز تنفيذ البرنامج الخاص بالعدالة الانتقالية وخاصة بعد ان تكرم المؤتمر الوطني العام باعتماد  قانون العدالة الانتقالية ،والموضوع الثالث الذي تحدثنا عنه هو المشاكل التي تواجهنا الآن وخاصة اغلاق الموانئ النفطية من قبل بعض العناصر والحكومة ساعية للحوار المثمر بين هذه الفئات وبين الحكومة بحيث أن لدينا الآن الضوء الاخضر من طرف المؤتمر الوطني العام لتقوم الحكومة كهاز تنفيذي بتكثيف الحوار مع هذه الفئات لنتمكن من حل هذه المشكلة لأن قوت الشعب الليبي يأتي من عائدات النفط وإن استمرينا بخسارة 130 مليون دولار من ميزانيتنا يومياً  يعني اننا في ميزانية 2014 لن يمكن أن نلحق ان يكون لدينا ميزانية  لأنه لو تم تقدير الخسائر في الشهور الماضية فهي خسائر فظيعة وذات تأثير على المواطنين ولن نكون نحن كحكومة قادرين على توفير الميزانية في عام 2014 وهناك تضامن كبير مع ليبيا من عديد من الدول من الخارج فلا بد من توفير حل سريع لهذه المشكلة في اقرب فرصة ، وتحدثنا مع مساعدة وزير الخارجية حول استرداد الاموال حقيقة نحن كحكومة انتقالية سبق انشاء مكتب خاص لاسترداد الاموال يحوي عدد من الخبرات الليبية وسيجري اجتماع بين الدكتور عبد الله كبلان رئيس المكتب مع النائب العام الامريكي وعدة شخصيات اخرى في اجتماع مراكش وليس فقط الاموال في امريكا ولكن هم على استعداد لإعطاء المشورة بما يخص الاموال في دول الاخرى ، والموضوع الآخر هو زيارة فريق مجلس الامن لليبيا في بداية شهر مايو سنة 2014  هذه الزيارة ستكون مهمة جداً لفريق مجلس الامن في دعم المجتمع الدولي لليبيا وانتقالها من الثورة للدولة ونحن نرحب بهذه الزيارة لأننا لا زلنا تحت البند السابع ولا زلنا في اشد الحاجة لمساعدة المجتمع الدولي ومجلس الامن الدولي حتى يكون الانتقال سلس قدر الامكان ، والموضوع الاخير هو موضوع التعاون في مجال الاستثمار وأهمية عودة الشركات الامريكية لليبيا وأهمية توسيع ملف التعاون خاصة بين الحكومة الليبية والأمريكية وخاصة بين القطاع الخاص في امريكا والقطاع الخاص في ليبيا وكما تعلمون سياسة الحكومة هي تفعيل وتمكين القطاع الخاص وان يتعامل مع الدول الشقيقة والصديقة وهذه هي المواضيع التي تم طرحها مع الجانب الامريكي وأؤكد على ان المصلحة الاساسية للولايات المتحدة ان ترى الانتقال الديمقراطي للمرحلة الانتقالية لمرحلة الدولة ان يكون انتقال سلس  والحكومة كجهاز تنفيذي تكون قادرة على اتخاذ القرارات وتكون جازمة في القرارات الخاصة بهذا الانتقال وأيضا التعاون مع المؤتمر الوطني العام اصبح شيء اساسي ونحن كلنا امل بان تكون الشراكة بين الحكومة والمؤتمر الوطني العام تستمر بنفس القوة والأسلوب لنقوم بتحقيق كل الاهداف المرجو منها ايضا بما يتعلق بالدول الاخرى التي تترقب نجاح ليبيا في التحول الديمقراطي.”

المصدر : الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق