Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

رئيس الحكومة:الزاوية محطة المجاهدين والميدان يعبر عن شموخ الشهداء وعظمة المجاهدين

أخبار عامة التاريخ: أغسطس 21, 2013 تعليقات (0)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه

السادة رئيس وأعضاء المجلس المحلي بالزاوية السادة وجهاء واعيان مدينة الزاوية السادة أعضاء المؤتمر الوطني العام

السادة الوزراء الجمع الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في هذا المكان وفي هذا الموضع الذي شهد ذلك السجال العظيم في تلك الأيام العظيمة التي عشناها بعيد السادس عشر والخامس عشر من فبراير في هذه المدينة التي كانت غير ابهة بطغيان الطاغوت ورافضة للخضوع والانكسار مبدية الرفض من اجل الكرامة والعزة هذا الميدان العظيم الذي عمد بالدماء والمقابر التي دفن بها الشهداء والمسجد الذي واجه القنابل وواجه المدافع والمباني التي صمدت امام ذلك القصف المحموم الذي دام أشهر ومن ثم تحررت الزاوية الزاوية محطة المجاهدين الذي نزلوا من الجبل والغرب الذين انطلقوا لطرابلس حيث احتضنتهم واستقبلتهم وعضدتهم وواصلوا المسيرة وتحررت طرابلس في مثل هذا اليوم وفي هذا اليوم العظيم الذي تحررت فيه طرابلس نأتي اليوم للزاوية لنشهد هذا المشهد العظيم بإعادة بناء هذا الميدان ويعبر هذا الامر عن شموخ الشهداء وعظمة المجاهدين ليحكي للتاريخ انه من عهد إيطاليا حيث شنق العديد من المجاهدين في هذا الميدان وفي مسيرة السابع عشر من فبراير حيث كان هذا الميدان محفلاً للتسابق في الجهاد
يَمشونَ تَحتَ صلي السُيوفِ إِلى الوَغى
*** مَشيَ العِطاشِ إِلى بَرودِ المَشرَبِ
يتزاحمون عَلى الأَسِنَّةِ في الوَغى *** كَالصُبحِ فاضَ عَلى نُجومِ الغَيهَبِ هكذا كان المشهد وهكذا كانت البطولات وهكذا كانت الإصرار امام عدو ليس تمت مقارنة بينه وبين من يحاربونه من المقاتلين الافذاذ الابطال لا في العتاد ولا في العدة ولا العدد فكان النصر بأمر الله سبحانه وتعالى فتحررت الزاوية وتحررت ليبيا وتحقق النصر وقامت الدولة ونحن في طور تأسيسها وبنائها واليوم نحن في هذا اليوم العظيم نلتقي لندشن ونحتفل بهذا النصر حيا الله الزاوية وكافة مناطقها واحيائها ونواحيها وبارك الله لها وفي أهلها وفي شبابها وفي مساعها نحو التطور والتقدم ونحو الخير ونؤكد على ان الحكومة المؤقتة والمؤتمر الوطني العام من ورائها سيبذلون ما في وسعهم لإعادة الاعمار وتهيئة المرافق واحياء ما دمره النظام الهالك حياكم الله وأحسن مساعكم وبارك فيكم وجعلكم دائما ً عنوان للخير والصلاح وجمعنا الله دائماً في مثل هذه المناسبات على الخير     والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المصدر : الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق