Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

رئيس الحكومة المؤقتة : اثبتت الاحداث ان وجود السلاح في غير ايدي العسكري المنضبط هو مهدد للوطن

أخبار عامة التاريخ: يوليو 27, 2013 تعليقات (0)

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن اهتدى بهداه

السيدات والسادة المواطنات والمواطنون الكرام اود ان اعبر عن الحزن العميق والالم على الأرواح التي ازهقت في هذا اليوم بأيادي آثمة ومعادية للوطن ومعادية للأخلاق والدين وكل القيم الإنسانية أحسن الله عزاء أهالي الشهداء واصبغ عليهم السكينة والطمأنينة وتقبل الشهداء عنده بعميم رضوانه وفضله ورحمته أنه على ذلك قادر انه اهل الإجابة والتقوى والمغفرة ورحمهم الله جميعاً وغفر لهم وعوض الوطن فيهم خيراً لقد امتدت هذه الايادي الأثيمة لقتل هؤلاء الأبرياء وهم غافلون دون ذنب اقترفوه سوى انهم يؤدون واجباتهم الوطنية سواء بالكلمة او بالقيام بالواجب العام وتمتد هذه الايادي الآثمة لتزهق ارواحهم كيدا وغدرا وغيلة
منذ أن بدأت هذه الاحداث والمؤتمر الوطني العام المتمثل في السيد رئيس المؤتمر ورئيس الحكومة كنا على اتصال دائم بكيفية مباشرة وبالهاتف متابعين للأحداث وساعين لاتخاذ كافة التدابير من أجل التعامل مع الموقف فالمؤتمر الوطني العام والحكومة يدينان بكل كلمات الإدانة ويشجبان بكل معاني الشجب هذا الفعل الآثم القبيح الذي لا يمكن أن يقوم به إنسان وطني او مسلم وتؤكد الحكومة ويؤكد المؤتمر ان كافة الإجراءات المتخذة من أجل الوصول إلى الجناة وتقديمهم للمحاكمة لكي تقول العدالة كلمتها وقد انتقل السيد وزير العدل على الفور إلى بنغازي وكذلك السيد وزير الداخلية لمعالجة الموقف من هناك عن كثب ولتعزية الأهالي ولمشاركة المواطنين في حزنهم وفي إشادتهم واكبارهم في هؤلاء الذين امتدت اليهم الأيادي لا لشيء إلا لأنهم ينتمون إلى هذا الوطن وإلى هذه الثورة أود أن اعبر باسم المؤتمر الوطني العام وباسم الحكومة مجدداً أحر التعازي لأهالي المواطنين وأسرهم ونتمنى من الله ان يحسن مثواهم كما أود ان انوه إلى أن هذه الاعمال الاجرامية ارتكبت لتعيق الثورة ولتعيق مسار الدولة ولتوقف بناء الدولة من أجل تكون ليبيا فوضى تتداعى وانتشار الجريمة وانتشار الظلم وتفعيل السلاح من أجل قتل المواطنين واجهاض المشروع الوطني المتمثل في مشروع السابع عشر من فبراير الذي ينحا إلى دولة القانون ودولة المؤسسات ودولة حقوق الإنسان ودولة العدل ودولة الحرية ودولة المبادئ العظيمة التي ترتكز إلى إسلامنا الحنيف الذي لا شطط فيه ولا تطرف ولا غلو ولا اجحاد ولا أدعاء الإسلام الذي تعلمناه من أباءنا واجدادنا والذين حفظوه على مدى السنين بالوسطية وبالاعتداء وبروح التسامح وبروح التفهم وعلى الصبر على العصاة وعلى الجهلة حتى يهديهم الله ويعودوا إلى الجادة ليس بالعنف ولا بالتكفير ولا بالإكراه لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي هكذا ليبيا المسلمة المعتدلة نحن لا نريد ان نلقي باتهامات في أي اتجاه ولكن أي من قام بهذا العمل فهو مجرم وآثم وهو جاني وهو معرى من كافة المعاني الإنسانية التي يتحلى بها الإنسان المتحضر

ثانياً اود أن انبه المواطنين إلى أننا جميعاً حزائن وجميعاً يعترينا الغضب ويعترينا الانفعال ونود ان نذهب وننتصر لهؤلاء ولكن لا ينبغي هذا العمل ان الحماس المتأجج والذي تفهمناه ونتفهمه ينبغي أن لا يكون دافعاً للتصعيد في اتجاه تداعي الوطن وتفكيكه وإتاحة الفرصة لهؤلاء الأشخاص كي يذبوا الفرقة ويهددوا الوحدة الوطنية ويوجدوا بين أبناء الوطن انقسامات مؤسسة على انفعالات في لحظة الصدمة قد تؤدي إلى ضرر كبير يسيئ إلى الوطن ويضر بوحدته وتلاحمه في هذه المرحلة ليس لنا إلا التسامح وليس لنا إلا التماسك وليس لنا إلا التآزر وليس لنا إلا أن نعمل عقلنا بكل ما أمكن حتى نعي ما يحاك للوطن وما يحيط به من تدابير لقوى معادية لهذا الوطن لا تريد له الخروج من ازمته لعلكم تلاحظون كلما سرنا مسافة وكلما جد أمر يبشر بالأمل كل ما تحركت هذه القوى لتثير القلاقل من اجل إيقاف مسيرة الوطن لقد بدأنا حملة لتدريب عدد كبير من الجيش في الداخل والخارج ومن افراد الشرطة وحتى اليوم كنا نوقف عقود لتدريب هؤلاء وبدأنا في تفعيل مشروعات مختلفة بعد معاناة كبيرة في تفصيلات العقود ومشاكلها يتحركون اليوم ليثيروا فتنة بيننا ويجدون انفعالات المواطنين وانفعالات بعض النخب سبيل لذلك نقدر هذه الانفعالات والغضب ونتفهمه وهو شيء طبيعي ولا يمكن لإنسان يعيش هذه الاحداث المؤلمة إلا ويغضب وينفعل ويتأثر ويحقد على من يقوم بهذه الاعمال المشينة ، لكن ينبغي ان نفكر بالوطن وفي مصير الوطن وفي الوضعية التي نحن فيها الآن والتي لا تتحمل أن نفترق ونختلف ونشتت جهودنا ونحاول ان نكلف الوطن فوق طاقته استحقاقات الثورة لا زالت وما ترتب على الثورة مستمر يحتاج لعلاج ولمواجهة والمواجهة تقتضي الرؤية العاقلة والمسؤولة والمؤسسة على ادراك كامل للتحديات وادراك كامل لما ترتب من الثورة من مغارم وجروح غائرة في المجتمع وعلى احتقانات استمرت طوال الأشهر الماضية منذ انتصار الثورة في أكتوبر 2011 وحتى الآن وتتجدد الأمور بأحداث وهنا اعيد ان أقول ان انتشار السلاح بالكيفية الموجودة خارج اطار الجيش والشرطة وخارج اطار القوة النظامية أي كان هذه القوة سواء بحجة الثورة وعلى الحفاظ على الثورة اثبتت الاحداث ان وجود السلاح في غير ايدي العسكري المنضبط من الجيش والشرطة هو مهدد للوطن ومهدد للعائلات ومهدد للشباب لأن السلاح يغري بالقتل ويغري بالعدوان ويغري بالجريمة وبذلك من يظن ان السلاح هو  ضمانة له فهو فذلك وهم السلاح إذا خرج عن اطاره القانوني الذي تعارفت عليه الأمم وهو الجيش والشرطة فذلك فتاك

وسيفتك بمن يعتقد ان السلاح يحميه ونرى اليوم بين الاسر بين الاخوة وبين الجيران وبين الاشقاء كل يوم اقتتال ليس لأن الدولة مقصرة في الامن هذا كلام فيه كثير من التجني السلاح موجود عند الناس نهبوه من مخازن النظام المنتهي ونهبوه من مخازن تكونت اثناء الثورة واحتفظوا به وهذا السلاح اصبح يستعمل قامت الحكومة وقامت الشرطة بعد انهاء شرطة النظام وليس لديها السلاح لأن السلاح خارج ايدي الشرطة والدولة اكثر بكثير مما عند الدولة وبالتالي لا يتوقع في بحر هذه الأشهر ان تكون الدولة قادرة على مواجهة هؤلاء الناس ليس لعجز منها او ضعف او عدم بذل مجهود من اجل تحقيق ذلك ولكن لأن هذا امر سابق وكميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة موجودة عند الناس وهؤلاء مواطنون والمواطنين بالنسبة للدولة امر مهم ولا يمكن ان تدخل معهم في مواجهات تنتهي إلى اقتتال لا يحمد عقباه ولكن ينبغي ان يعلم الجميع هذا الامر وقد قلته من أيام ان الدولة لن تسكت على هذا الامر وهي ساعية من اجل ان تتكمن على السيطرة بتحديث سلاح الجيش وتمكينه بأسلحة حديثة مختلفة عما هو موجود هنا وقد باشرنا بالفعل في تعاقدت نأمل ان تأتي خلال أسابيع من اجل هذا الموضوع

اعود مجدداً ارجوا من السادة المثقفين والنخبة ومن يتصدرون المشهد الإعلامي ان يخففوا من التصعيد والإثارة الجميع يعلم وضع البلاد الجميع يعلم إمكانيات البلاد وامكانيات الدولة وبالتالي يجب ان ندرك جميعاً اننا مسئولون جميعاً من اجل حفظ الدولة من ان تتداعى وحفظ الوحدة الوطنية أن لا تتشظى وحفظ الوئام الاجتماعي والسلم المجتمعي وتضامن الجميع من اجل الحفاظ على الوطن ان تأجيج المواقف في هذه الظروف امر قد يؤدي إلى مهالك نحن في غنى عنها الحكومة ليست حريصة على البقاء في موقعها والمؤتمر الوطني العام ضمانة مشروعة جاءت عبر الانتخاب والتفريط بها في غمرة انفعالات قد لا تكون واعية بما ستقوم به قد يؤدي بالبلاد إلى مهاوي لا يحمد عقباها وارجوا من الجميع وامل من الجميع اعمال العقل والتعقل والنظر للأمور بعين العقل ونحن على يقين ان هذا الامر جلل وما حدث اليوم من ازهاق لهذه الأرواح يدعوا بأشد من هذا الانفعال ويدعو حتى إلى البغضاء والضغينة على من قام بهذه الأفعال ولكن الحياة لا بد ان تستمر والبلاد لا بد ان تبقى والمسيرة لا بد ان تنطلق هذه تحديات للثورة والثورة قامت من اجل ان تقتلع نظام والنظام له مزايا ومصالح وهناك اخرون أرادوا ان يغتنموا هذه الفرصة واعتقدوا ان ليبيا قد انتهت وتداعت وهي فرصة ان يمتطوها ويستغلوها وان تحول لوسيلة تحقق غايات لأناس يرون فيها فرصة قد لا تتكرر مرة أخرى هذا اذا الشعب والنخبة تغافلت ولم تدرك حقيقة هذا الموقف وينبغي ان نعلم جميعاً ان الاستهداف لليبيا وللشعب وهذا الاستهداف مخطط له ومبيت سواء كان من العناصر التي تريد اختطاف ليبيا وان تستفرد بها او من عناصر النظام او من قوى أخرى تريد لليبيا ان لا تخرج من هذا المأزق ان لا تنتصر ان لا تعود لها عافيتها يستوي الامر ان الشعب عليه مسئولية كبرى والفئة المثقفة عليها مسئولية كبرى والاعلاميون ومن يمتهنون السياسة ومن يتعاملون معها عليهم مسئولية كبرى هي ان يعوا حقيقة هذه التحديات ان تذهب بهم بعيدا عن التفكير العاقل والموضوعي الذي يضمن ان نتعامل معها بما يحقق الانتصار عليها وبما يعود لليبيا عافيتها وسلامتها كما قلت نحن على تنسيق مع السيد رئيس المؤتمر ومع أعضاء المؤتمر ومع هيئة الرئاسة والحكومة والمؤتمر على تواصل تام بالدقيقة واللحظة وذهب السادة الوزراء إلى بنغازي وقد يلتحق بهم عدد اخر لمعالجة الوضع عن كثب من هناك ولكن هذه لحظة الصدمة وينبغي ان لا تذهب عنا العقل وان نعالج هذا الامر بما يقتضيه بحكمة وبروية وبتدبر حتى نخرج من الموقف بسلام

مرة أخرى اعزي عائلات الشهداء الذين سقطوا منا اليوم والذين نحتسبهم عند الله شهداء وانصح المواطنين بعدم استباق الاحداث والقاء الاتهامات على أي جهة حتى تتم عملية التحقيق وتكون المعلومات موجودة وكل ينال حقه السيد النائب العام كان موجوداً في مكان الحدث ومنذ سقوط الضحية الأولى السيد عبد السلام المسماري وباشر التحقيق ونسأل الله ان يحفظ الله ليبيا ويقيها من كل سوء وان يعيننا على هذا الامر ويهيئ لنا من عنده امر رشد نصل به إلى ما نتوخى من اصلاح حال البلاد والسير بها نحو من نتمنى من خير وتنمية واستقرار انه على ذلك قادر
يعلم الجميع ان الوقت حقيقة موضوعية في حياة الناس ينبغي ان لا نتجاهلها او نغفلها ولكن أؤكد ان المؤتمر والحكومة يبذلون جهداً متواصلا من اجل تحقيق ما نصبوا اليه رغم المعوقات الكثيرة والمتعددة ولكن الامر الذي ينبغي ان نتيقن منه ان الحكومة ليست حريصة على هذا الموقع ولكنها حريصة على ان تقوم بدور رغم ما تلاقي من ضغوط ومعوقات من جهات كثيرة لا يسمح الوقت بذكرها ولا الحديث عنها اذا كان الناس تعتقد ان الحكومة تعمل بظروف مثالية فهذا امر غير صحيح فنحن نواجه يومياً الكثير من المعوقات والمشاكل التي لا تسمح لنا بالعمل ولكننا مصرون وثابتون على الطريق ومصرون على ليبيا الوطن لليبيين بروحها الليبية وبانتمائها للوطن بتقاليدها واعرافه وبكافة المعاني التي تحكم الشخصية الليبية ونصر على الاستمرار بها لا شطط ولا تطرف ولا غلو هذا هو ديدننا في أداء واجباتنا ادعو مجدداً إلى مواجهة هذه المواقف بوعي ومسئولية وبعقل وبإدراك كافة الابعاد والتحديات التي نواجهها

نسأل الله ان يحفظ البلاد ويحفظ العباد ويرحم الأموات ويصبغ السكينة والصبر والسلوان على أهلهم وان يهدينا سواء السبيل انه على ذلك قادر وهو المستعان اللهم ولا حول ولا قوة إلا بك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء
أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق