Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا يبحث مع الشماخي سبل التعاون لتحويل الأبحاث إلى شركات ناشئة

أخبار عامة التاريخ: مايو 10, 2013 تعليقات (0)

اجتمع رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عبد اللـه عبد العزيز النجار، أمس الأربعاء، مع مدير عام الهيئة الوطنية الليبية للبحث العلمي نور الدين الشماخي في العاصمة طرابلس، لمناقشة سبل التعاون المشترك لتحويل الأبحاث وبراءات الاختراع ذات الجدوى الاقتصادية والاستثمارية، لشركات ناشئة وواعدة، عبر البحث عن تمويل لهذه البحوث ذات الجدوى الاستثمارية، لدفع عجلة التنمية في المجتمع والاقتصاد الليبي.

وشدد رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا عبد اللـه عبد العزيز النجار على أن ليبيا أكدت إصرارها على بناء اقتصاد مستدام وتنافسي، يقوم على قواعد الابتكار والمعرفة، مع توفير الدعم الفني والتمويلي للبحوث والأفكار الابتكارية، وبراءات الاختراع، لتحويلها لشركات ناشئة، تقدم منتجات تنافسية للسوق الليبية، تتمتع بالتنافسية من حيث الجودة والسعر، وهو ما يساهم في تراكم الثروات وتحسين مستوى المعيشة للمواطن الليبي.

وأوضح النجار أن حزمة التشريعات والقوانين من المهم أن تكون محفزة هذه الثقافة الجديدة، التي تدافع عنها القيادة والشعب الليبي، مضيفاً أن مؤسسات وشركات القطاع الخاص بجانب دور منظمات المجتمع المدني والرعاية الحكومية، تلعب دورا استراتيجيا ومؤثرا، كشريك ثالث، لتوفير التمويل الاستثماري للبحوث وبراءات الاختراع ذات الجدوى الاقتصادية، وفق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار واقتصاد المعرفة، مشيراً إلى أن هذا الأمر سيساهم في بلوغ ليبيا آفاقا جديدة.

من جهته قال مدير عام الهيئة الوطنية الليبية للبحث العلمي نور الدين الشماخي “إننا في هذه المرحلة نلتقي الخبرات ونتحاور مع الكفاءات في المؤسسات العربية والدولية، وفي مقدمتها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، من أجل مناقشة سبل التعاون لبناء ليبيا الجديدة”.

وشدد الشماخي على أن المرحلة القادمة تستهدف تأكيد تطبيق مفاهيم التميز والابتكار في أنظمة الإدارة والمتابعة، خاصة في المجالات الاقتصادية، المعتمدة على البحث العلمي والابتكار، أساساً لنظام الجودة في الدولة، موضحاً أن هذا سيساعد في زيادة القدرة التنافسية للاقتصاد الليبي في الأسواق العالمية، وتحقيق مكاسب اقتصادية وطنية، فضلا عن انعكاس هذا الأمر بصورة إيجابية على التطور الاجتماعي والاقتصادي للمواطنين.

وأشار الشماخي إلى أن هناك رؤية واستراتيجية لتصبح ليبيا خلال الفترة 2020 – 2030 ظاهرة اقتصادية، مثل كوريا الجنوبية وسنغافورة، تقوم على اقتصاد المعرفة.

المصدر : وكالة أنباء التضامن

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق