Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

يصادف اليوم مرور سبعة وثلاثين عاما على إحدى الفضائع التي ارتكبها نظام الطاغية الدموي في حق الشعب الليبي حين نصب المشانق في حرم الجامعات الليبية

أخبار عامة Date: April 7, 2013 Comments (0)

طرابلس 07 أبريل 2013 ( وال ) – يصادف اليوم الاحد 7 من شهر أبريل ، مرور سبعة وثلاثين عاما على إحدى الفضائع التي ارتكبها نظام الطاغية الدموي في حق الشعب الليبي ، حين نصب المشانق في حرم الجامعات الليبية وأعدم عددا من الطلبة الليبيين في جامعتي طرابلس وبنغازي ، فيما سمى هذه الجريمة بعد ذلك بثورة السابع من أبريل . ففي مثل هذا اليوم من عام 1976 ، قامت العناصر المجرمة التابعة للنظام بتنفيذ هذه الجريمة البشعة في أولئك الطلبة الأحرار بقتلهم وشنقهم لمجرد التعبير عن آرائهم الرافضة لممارسات النظام القمعية ، وسط هتافات أعضاء تلك اللجان المهددة بالمزيد من القتل والإرهاب لكل من يتجرأ على رفض الأفكار التي عمل الطاغية على فرضها في الجامعات الليبية ، ليفسح المجال فيما بعد لما سُمي باللجان الثورية للسيطرة على الجامعات وإدارتها وقمع طلابها وضرب أي محاولة من شريحة الطلاب الذين يرى فيهم خطرا على نظامه . هذا النظام القمعي اتخذ من هذا اليوم في كل سنة مناسبة لتصفية الوطنيين ، ولممارسة الإرهاب والقمع ولبث الرعب بين صفوف الطلاب ، بمزاعم تطهير الجامعات من الرجعيين ، حيث اعتاد في كل عام على نصب المشانق وتنفيذ جرائمه في مشاهد تظهر وحشية ودموية هذا النظام وزمرته الفاسدة . وسيظل شهر ابريل في الذاكرة الليبية شاهدا على بشاعة النظام الدكتاتوري ومدى انغماسه في مستنقع الاستبداد والقمع والارهاب المنظم ، كما سيظل شاهدا على قدرة الشعب الليبي على البذل والعطاء وتقديم الشهداء ونذكر منهم ، رشيد منصور كعبار ، الصادق الشويهدي ، حافظ المدني ، محمد مهذب احفاف ، حسن احمد الكردي ، عبدالله ابوالقاسم المسلاتي ، مصطفى ارحومة النويري ، الهمالي العمامي ، الدكتور محمود بانون ، والقائمة تطول والتي تصور الجرائم والانتهاكات الانسانية التي ارتكبها النظام المنهار بحق الليبيين سواء كانوا طلابا في جامعاتهم أو نشطاء سياسيين أوعسكريين أو رجال أعمال جريمتهم أنهم كانوا يعارضون توجهات وأفكار نظام مستبد .

المصدر : وال

أضف تعليق

Comments (0)


إضافة تعليق