Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

الغرياني يُحذر من خطورة المد الشيعي في ليبيا ويُناقش جملة من الأمور مع أعضاء المؤتمر الوطني العام

أخبار عامة التاريخ: أبريل 28, 2013 تعليقات (0)

استقبل مفتي الديار الليبية الصادق الغرياني مؤخرا عددا من أعضاء لجنة الأوقاف والمالية واللجنة القانونية في المؤتمر الوطني العام بمكتبه في دار الإفتاء بالعاصمة طرابلس.

وذكر الموقع الرسمي للدار أن الغرياني حذر خلال اللقاء من خطورة المد الشيعي في البلاد والذي بدأت تظهر بعض ملامحه ، مؤكدا على ضرورة مواجهته والعمل على صده.

كما طالب مفتي الديار بالإسراع في تفعيل قاعدة البيانات والتشديد على الرقم الوطني وأهميته في حل الكثير من الإشكالات وإيقاف التزوير والهجرة غير الشرعية التي أصبحت تُهدد السكان الأصليين بالنزوح وترك أراضيهم حسب قوله.
و بحث الغرياني مع أعضاء المؤتمر ظاهرة سرقة الأموال العامة وكيفية مُحاربتها والحد منها مُشيرا إلى مُنح الثوار التي أُعطيت لأكثر من مرة بسبب عدم توفر قاعدة بيانات حقيقية لافتا إلى نيل بعض أفراد كتائب القذافي هذه المنحة.

كما أشار الغرياني خلال اللقاء إلى سوء حال السفارات الليبية في الخارج مُشبها إياها بالمكاتب الشعبية في عهد النظام السابق إذ إن عددا من الطلاب عاد إلى ليبيا دون إفادة تخرجه بسبب تأخر السفارات في دفع المنح الدراسية الخاصة بهم ناهيك عن المُساومات التي يتعرض لها جرحى الثوار من قبل بعض موظفي السفارات.

وتطرق مفتي الديار في حديثه مع لجان المؤتمر إلى مسألة العزل السياسي مُطالبا بإقراره إذ إنه الوسيلة الفعالة للمُصالحة وإنصاف الناس ليكتمل تحقيق أهداف الثورة على حد تعبيره.

كما تناول حال الإعلام بشكل عام في ليبيا وانقطاع دار الإفتاء وبرنامج المفتي منذ ما يربو عن الستة أشهر مُتسائلا عن المُستفيد من إبعاد دار الإفتاء عن الإعلام.

ودعا الغرياني لإصلاح القضاء بسن قانون من المؤتمر بعد إعطائه صلاحية دستورية لتنظيفه من المُرتشين الذين دخلوا إليه بقرارات سياسية للفصل في قضايا على هوى النظام السابق.

وأضاف الغرياني أن بعض المناصب في الدولة لا يكفي أن يكون من يتولاها نزيها أو أمينا بل ينبغي أن يكون قويا في الحق ويُعرض نفسه للموت إذا أراد أن يقطع دابر الفساد كمناصب ديوان المحاسبة والاستخبارات العامة ورئاسة الأركان والنائب العام.

واختتم مفتي الديار حديثه مع أعضاء المؤتمر بمُناقشة مسألة وقف التعامل بالريا والقرض الحسن إلى جانب أمر أسر شهداء مذبحة أبوسليم والسجناء الذين لبثوا في السجن ذاته  سنوات.

المصدر : وكالة أنباء التضامن

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق