Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

وزير الداخلية الجزائري ينفي دخول الجماعة المسلحة التي استهدف محطة للغاز بجنوب شرق الجزائر من ليبيا أو مالي .

أخبار عامة التاريخ: يناير 16, 2013 تعليقات (0)

الجزائر 20 يناير 2013 – نفى وزير الداخلية الجزائري “دحو ولد قابلية” اليوم الأربعاء أن تكون المجموعة المسلحة ، التي شنّت الهجوم على منشأة للغاز بمنطقة تيقنتورين الجزئرية ، قد دخلت من ليبيا أو مالي أو أي بلد مجاور . وقال “ولد قابلية” في تصريح للاذاعة الجزائرية إن المجموعة الإرهابية لم تأت من مالي أو ليبيا ، مشيرا إلى أن عناصرها البالغ عددهم حوالي 20 ينتمون لمنطقة جنوب الجزائر ، وقد تلقوا الاوامر والتعليمات من المدعو “مختار بلمختار” . وشدد “ولد قابلية” على أن حل هذه الأزمة سيكون سلميا أو بالعنف إذا إقتضى الأمر ، لافتا إلى أن قوات الجيش والأمن الجزائري تطوق المكان حاليا وقد اتخذت كل الإجراءات لمنع الارهابيين من الفرار. وأضاف “ولد قابلية” أن السلطات الجزائرية لا تتفاوض مع الإرهابيين وهي تتلقى مطالبهم و لن ترد عليها ، مؤكد على انه لا توجد أي مفاوضات مع عناصر الجماعة الذين يطالبون بالخروج من المنشأة النفطية رفقة الرهائن الأجانب. أوضح الوزير أن هذه المجموعة تحاول الانتقام من الدول الأجنبية التي تؤيد التدخل العسكري الأجنبي في مالي ووصف الهجوم بـ”العملية الاستعراضية” التي تهدف إلى المساس بمصداقية الجزائر وأمنها حتى تظهر بأنها غير قادرة على ضمان الأمن وكذالك المساس بالإقتصاد الجزائري من خلال ضرب المنشآت النفطية التابعة لشركة سونطراك و شركائها الأجانب.

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق