Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

ورشة العمل الثانية لقضاة المحاكم الابتدائية بشأن الطعون الانتخابية

أخبار الوزارة التاريخ: مايو 7, 2012 تعليقات (0)

أفتتح السيّد المستشار / كمال بشير دهان _رئيس المجلس الأعلى للقضاء أعمال ورشة العمل الثانية لقضاة المحاكم الابتدائية بشأن الطعون الانتخابية المقامة بمقر المعهد العالي للقضاء بطرابلس بإشراف فريق الدعم الانتخابي التابع لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بطرابلس وذلك صباح يوم الاثنين 16 جمادي الآخر 1433 هجرية الموافق 7 مايو 2012 ميلادية ، وبحضور السادة مدير عام المعهد العالي للقضاء ورئيس إدارة التفتيش على الهيئات القضائية ومدير إدارة التدريب وأمين سر المجلس الأعلى للقضاء ورئيس وحدة إنفاذ القانون ببعثة الأمم المتحدة للدعم ووكيل إدارة التفتيش على الهيئات القضائية وعدد من خبراء بعثة الأمم المتحدة للدعم.

وأفتتح السيّد / رئيس المجلس الأعلى للقضاء الورشة ، ورحب بالسادة الحضور جميعاً وخص بالترحيب خبراء بعثة الأمم المتحدة وتقديمهم يد العون لتدريب القضاة على الدور المناط بهم في نظر الطعون الانتخابية وكذلك الإشراف على الانتخابات لحداثة هذه التجربة على كل القضاة الحاضرين والتي حُرم منها الليبيون لأكثر من أربعين سنة .
كمـا أكـــد على أهمية الدور المنوط بالقضاة في هذه المرحلة وجسامة المسئولية الملقاة على عاتقهم في سبيل تمتع كل الليبيين بممارسة حقهم الطبيعي والدستوري في الانتخابات لضمان بناء دولة القانون والمؤسسات وتحقيق الديمقراطية لأبناء شعبنا العزيز وتجسيداً لدماء شهداءنا الأبرار لتنفس عبق الحرية والرخاء .
لاسيما وأن أعضاء الهيئات القضائية كانوا السباقين لانطلاق ثورة 17 فبراير نظراً لشعورهم بالظلم والجور الذي يعاني منه الليبيون في المرحلة السابقة ، وهو أمر يسهم في ضمان بإتمام دور الجهاز القضائي في مرحلة بناء ليبيا وازدهار مستقبلها .
وأن إقامة مثل هذه الورش لا يقلل من قدرة القضاء الليبي بل هو تطوير لقدراتهم ومداركهم الفنية خاصة في المجال الانتخابي لكونها التجربة الأولى لهم الأمر الذي يحتم علينا جميعاً بدل قصار جهودنا في سبيل إنجاح العملية الانتخابية .
وأننا على ثقة بنزاهة قضائنا وقدرته على خوض هذه المرحلة بكل جدية وإن كانت هي التجربة الأولى للقضاء الليبي لأكثر من خمسين سنة .
وأن المجلس الأعلى للقضاء عاكف على وضع برامج تطوير الجهاز القضائي والرفع من قدراته وإمكانياته في سبيل مواكبة التطورات التي تشهدها أغلب الدول بما يمكننا الاستفادة من تجارب هذه الدول ومن ذلك برامج التطوير التي تقدمها الأمم المتحدة وهو جهد تشكر عليه البعثة ومختلف مكاتبها العاملة بليبيا.
وأن هذه الدورة تعد مرحلة مهمة في بداية التطوير القضائي لاسيما وأنها ستتناول الإشكاليات الانتخابية وكيفية نظرها والتصدي لها من قبل القضاة المعنيين بها .
وأكد بأن المجلس الأعلى للقضاء يعول القضاة في سبيل إتمام الدور المناط بالقضاة في هذه المرحلة وفاءً لأرواح شهدائنا الأبرار كما أن المجتمع الدولي يترقب سير هذه الانتخابات والدور القضائي في نظر الطعون الانتخابية والإشراف عليها الأمر الذي يجعل القضاء الليبي عموماً على المحك ليعكس وجهاً مشرفاً للقضاء الليبي ويبعث الطمأنينة لدى الجميع وبما يؤكد نزاهة وقدرة القضاء الليبي في تحقيق العدالة لضمان الحقوق وصون الحريات ، وفقكم الله لما فيه خير العباد والبلاد.
كما أشار السيد مدير عام المعهد العالي للقضاء علي جهود المجلس الأعلى للقضاء وكذلك بعثة الأمم المتحدة وجهودها في تدريب القضاء علي متابعة البرنامج الانتخابي.
كما تحدت السيد رئيس إدارة التفتيش علي الهيئات القضائية علي الدور المنوط بالقضاء في هذه المرحلة وأهميته في ضمان نزاهة ونجاح البرنامج الانتخابي للمؤتمر الوطني.
وأكد السيد رئيس وحدة إنفاذ القانون ببعثة الأمم المتحدة للدعم علي حرص السلطات الليبية بإنجاح البرنامج الانتخابي من خلال ما لمسه من تعاون الجهات القضائية جميعاً في أنجاح ورش العمل وحضور السيد رئيس المجلس الأعلى للقضاء شخصيا ً لافتتاح فعاليات هذه الدورة.

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق