Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

كلمة رئيس المؤتمر الوطني العام السيد نوري ابوسهمين اليوم الإربعاء 12-3-2014

أخبار عامة التاريخ: مارس 12, 2014 تعليقات (0)
بسم الله الرحمن الرحيم ، إنه بتاريخ 8 / 3 / أصدرت بصفتي القائد الأعلى للجيش الليبي القرار رقم ( 42 ) لسنة 2014 الذي يقضي بتشكيل قوة مسلحة لإعادة سيطرة الدولة على الموانئ النفطية التي تم إغلاقها منذ 8 أشهر ، وتم إيقاف تصدير النفط عبرها ، الأمر الذي نتج عنه وقف عائدات وصادرات النفط الليبي ، ما أدى إلى إحداث أثر بالغ الخطورة على الموارد المالية وأصابها بالعجز والفاء بالتزاماتها ويضعها على شفير الإفلاس ، ثم تطور الأمر مؤخرا إلى انتهاك السيادة الليبية بقيام ناقلة نفط بانتهاك حرمة المياه الإقليمية وتحميل شحنة من النفط الخام من خلال صفقة غير مشروعة ما شكل اعتداء صارخ على مقدرات وسيادة الدولة . إن القرار رقم ( 42 ) لسنة 2014 يستهدف إعادة الأمور إلى نصابها وإنهاء السيطرة الغير مشروعة على الموانئ النفطية وإعادة بسط سلطة الدولة عليها ، وحيال التفسيرات الخاطئة لمضمون القرار والهدف منه فقط . فقد انعقد اليوم الأربعاء الموافق 12 / 3 2014 اجتماع برئاسة رئيس المؤتمر الوطني العام وحضره عدد من أعضاء المؤتمر عن دوائر برقة ونتج عنه تقديم الإيضاحات التالية : أولاً :- إن الدولة الليبية لا تسمح باحتلال الموانئ النفطية والاستيلاء على قوت الليبيين من قبل فئة خارجة عن شرعية الدولة ومحاولة إنشاء كيان سياسي غير مشروع . ثانيا :- سبق للدولة من خلال المؤتمر الوطني العام والحكومة والحكماء والأعيان بدل مساع متعددة لفك الحصار عن هذه الموانئ من خلال الحوار والطرق السلمية لكن هذه المساعي لم تؤدي إلى نتيجة . ثالثا .. في محاولة أخيرة لتفادي الصدام فان المجتمعين قد أقروا إعطاء مهلة لمدة أسبوعين كحد أقصى ، تتاح فيها الفرصة أمام كافة الأطراف لبذل المساعي لإنهاء الحصار وإعادة سيطرة الدولة على الموانئ . رابعا .. إن تدابير الدولة لممارسة حقها في بسط سيطرتها على كافة الأراضي والمنافذ والمرافق الحيوية يتيح لها استخدام كافة الإمكانيات والوسائل التي تكفل فرض هيبتها . خامسا .. إن قرار القائد الأعلى سيتم تنفيذه إذا لزم الأمر عن طريق قوات الجيش الليبي ووحداته الرسمية التي تتشكل من كافة مناطق ليبيا ، ولذلك فإننا نستنكر المساعي الآثمة التي تحاول بث الفرقة وزرع الفتنة بإضفاء أبعاد جهوية على القوات التي ستنفذ قرار القائد الأعلى . وبناءً على كل ذلك فان المؤتمر الوطني العام يتوجه إلى كافة الشعب الليبي للتحلي بالوعي والانتباه لكل ما يُحاك للوطن من دسائس وفتن ، والمحافظة على النسيج الاجتماعي للشعب الليبي . إن الدولة وهي تدرك تمام الإدراك أن واجباتها تجاه الوطن والشعب يحتم عليها بذل كل المساعي لبسط سيطرتها وتعميم الأمن في كافة أنحاء الوطن ، الأمر الذي لا يمكن أن يتم إلا بتضافر الجهود والتكاثف وتغليب المصلحة الوطنية العليا . حفظ الله ليبيا آمنة مستقرة .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . … انتهــــــــــى …

المصدر : المؤتمر الوطني العام

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق