Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

بيان بشأن القبض على الناقلة (مورننج غلوري)

أخبار عامة التاريخ: مارس 22, 2014 تعليقات (0)

بيان بشأن القبض على الناقلة “مورننغ غلوري” في يوم 7 مارس 2014 دخلت ناقلة النفط (مورننغ غلوري) ترفع علم كوريا الشمالية وبشكل غير قانوني الى ميناء السدرة النفطي في شرق ليبيا، ولم تمتثل الناقلة الى طلب وتحذير السلطات الليبية بعدم دخول الميناء. تمكنت الناقلة من تحميل النفط بمساعدة المسلحين الذين كانوا يسيطرون على الميناء، وغادرته يوم 11 مارس 2014 الى وجهة غير معروفة. وبناء على طلب الحكومة الليبية قبضت القوات البحرية الأمريكية على الناقلة مساء الثلاثاء الموافق  18 مارس 2014، وتم تسليمها الى السلطات الليبية بكل حمولتها وطاقمها والمسلحين الذين على ظهرها يوم السبت 22 مارس 2014 ،منذ اللحظة الاولى لدخول الناقلة الى ميناء السدرة سارعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بإجراء إتصالات مع مجلس الأمن والشركاء الدوليين وحكومة كوريا الشمالية حيث تم إبلاغهم بأن ما حدث يمثل إعتداء على سيادة ليبيا وعلى ثرواتها، وحمّلت المشاركين في هذا الاعتداء المسؤولية الكاملة ، يتزامن هذا الحدث مع صدور قرار مجلس الأمن رقم 2146 الذي أدان بالإجماع محاولات تصدير النفط الخام الليبي بصورة غير مشروعة وقرر فرض عقوبات على السفن المشاركة في هذه المحاولات. كما نص القرار على أن تقوم ليبيا بإبلاغ مجلس الأمن بمحاولة أي سفن لنقل النفط الخام المصدر بصورة غير مشروعة من ليبيا، وطالب الدول الأعضاء بمنع تلك السفن من دخول الموانئ ومطالبة رعاياها بعدم الانخراط في أي معاملات مالية فيما يتعلق بالنفط الخام من ليبيا على متن تلك السفن ، ونص القرار على أن تتخذ الدولة التي تحمل سفينة الشحن علمها ما يلزم من إجراءات لعدم تحميل النفط الخام من ليبيا دون تلقي توجيهات من جهة التنسيق التابعة للحكومة الليبية. علاوة على ذلك، يخول القرار الدول الأعضاء بتفتيش السفن في أعالي البحار المعينة، وإستخدام جميع التدابير”بما يتناسب مع الظروف المحددة” لتنفيذ عمليات التفتيش وتوجيه السفن إلى إتخاذ الإجراءات المناسبة لإعادة النفط الخام لليبيا ، وإذ تتقدم الحكومة الليبية بجزيل الشكر لكل الشركاء الدوليين على تعاونهم وتأييدهم لليبيا فإنها تثمن عاليا بصفة خاصة إستجابة إدارة الرئيس باراك اوباما لطلب المساعدة الليبي وقرارها بمتابعة والقبض على الناقلة وتسليمها للسلطات الليبية. كما عملت الحكومة الأمريكية بإستمرار على إدانة كل محاولات التعدى على النفط الليبي ، إن هذا الموقف الدولي المؤيد للشعب الليبي انما يمثل دعما جوهريا  لسيادة ليبيا على ثرواتها، ودعما لوحدتها، ويأتي نتيجة لنجاح الدبلوماسية الليبية والجهود الكبيرة والمتواصلة التى تبذلها وزارة الخارجية وتعاون جميع الوزارات والمؤسسات الليبية الأخرى ذات العلاقة من أجل أن تلعب ليبيا الجديدة  دورها الفاعل في إستقرار الأمن والسلم على جميع المستويات.

المصدر : وزارة الخارجية والتعاون الدولي _ ليبيا

 

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق