Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

كلمة رئيس الحكومة المؤقتة بمناسبة تخريج الدفعة الأولى من الملتحقين بإدارة التجنيد

أخبار عامة التاريخ: سبتمبر 20, 2013 تعليقات (0)

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه

السيد عضو المؤتمر الوطني عضو لجنة الدفاع الأستاذ عبد الرحمن الشاطر السيد وزير الدفاع السيد رئيس الأركان السيدات والسادة أعضاء السلك الدبلوماسي من الدول الصديقة السادة ضباط وضباط صف وجنود الجيش الليبي الأبي السادة ضباط وضباط صف وافراد جهاز الشرطة المحترمين السادة شبابنا وابنائنا المستجدين السيدات والسادة الحضور الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نلتقي اليوم في بداية جديدة من اجل إعادة تأسيس وبناء الجيش الليبي هذا الجيش الذي نما وتأسس مع بزوغ فجر الدولة الليبية بعد الاستقلال الذي شارك في بناء الاستقلال وتهيئة الاستقلال قبل إعلانه هذا الجيش الذي اسسه الملك السيد محمد ادريس السنوسي في مصر واتجه نحو الوطن من شرقة لغربه ليساهم اسهام فعالا في تحقيق الاستقلال واليوم وبعد ثورة السابع عشر من فبراير المجيدة وما تحقق بسببها وما ترتبت عليها نجد انفسنا بعد محاولات مختلفة نبدأ بداية جديدة لتأسيس الجيش وما اشبه اليوم بذلك اليوم ونجد أصدقاء الامس أصدقاء اليوم معنا في تأسيس هذا الجيش وأود بهذه المناسبة ان احيي أصدقائنا في الولايات المتحدة الامريكية وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا والشقيقة تركيا الذين يشاركوننا اليوم في هذا العمل التأسيسي المهم لقد حاولنا منذ استلام الحكومة لمهامها محاولات عديدة من أجل إيجاد طريق لبناء الجيش وتأسيسه بتدريب عدد من المواطنين الليبيين ومن الثوار ولكن لم تكن تلك المحاولات في الاتجاه الذي نتمنى وعندما رأينا ذلك توقفنا لنراجع انفسنا واتصلنا بأصدقاء الذين كان اللقاء معهم في ايرلندا على هامش القمة الصناعية وطلبنا منهم هذا الامر فاستجابوا على الفور ونحن اليوم بعد جهد مهم لعدد من ضباط الجيش الليبي الأبي وعدد من شباب ومواطنين الدولة وبمساهمة من السادة السفراء للدول المذكورة الذين كانوا معنا في كل مراحل الاعداد وكذلك كل الملحقين العسكريين الذين احييهم على جهدهم واليوم قد فرز من الثوار ومن عدد من المجندين الآخرين من عامة الليبيين هذا العدد من المستجدين الذين دربوا وهيئوا وفحصوا واعدوا ليبدؤوا التدريب في بعض البلدان الصديقة كبداية رصينة من أجل إعادة تأسيس الجيش الذي اعتراه ما اعتراه بفعل النظام المنتهي والذي نأمل بإعادة بنائه وتأسيسه نضع السياج الرصين والمتين للدولة الحديثة التي ستنهض بليبيا وأقول في هذه المناسبة إن الجهد الذي بذله الفريق المعد لهذه المهمة جهد غير عادي اجتماعات تواصلت ليالي وايام طوال الشهرين الماضيين من أجل هذا اليوم وقد اخترنا ان يكون مجلس الوزراء مكاناً لهذه الاجتماعات حرصاً على متابعة الامر واليوم تحقق هذا الإنجاز الذي ترتب عليه امر آخر وهو التدريب في البلدان التي اسميتها وهي إيطاليا وبريطانيا وتركيا تقدمت وتأتي فرنسا وأمريكا في ما بعد هذا التدريب سيكون على أسس منهجية وموضوعية لا تقبل إن شاء الله خلل واستفدنا بذلك من تجاربنا السابقة خلال الأشهر الماضي وبالتالي واتوجه للطلبة المستجدين لأقول لهم بأن الامل عليكم كبير وان جدكم واجتهادكم وتفانيكم وتقديركم للمسئولية سيفسح المجال أمام زملائكم ومن يأتون بعدكم لينالوا تدريباً جيداً رصينا يؤسس للجيش الفتي الذي نأمل ان يكون امتدادا للجيش الذي بدء قبل الاستقلال والذي حفظ الدولة وحفظ المؤسسة العسكرية حتى اليوم رغم الدمار الذي واجه هذا الجيش وأود لهذه المناسبة ان احيي الجيش الليبي من بداية تأسيسه ولا استطيع ان أذكر أسماء كثيرة في هذه المناسبة ولكنني سأحيي رؤساء الأركان الذي تولوا من الليبيين لأن الجيش في بدايته كان حاله كاليوم كان رئيس الأركان عربياً وثم تولى رؤساء اركان ليبيين وهم السيد السنوسي الاطيوش رحمه الله سليل اسرة مجاهدة واختاره الملك ادريس ليتولى هذه المهمة بعد الاستغناء عن رئيس الأركان الأول ثم احيي السيد نورى الصديق بن إسماعيل الذي كان شخصية عسكرية متميزة اضفى على الجيش روح وإرادة كونت الجيش افضل تكوين وارسل الضباط لمختلف كليات العالم في الخارج ومرنوا وهيئوا احسن تكوين واحيي السيد السنوسي شمس الدين ايضاً رحمه الله اخر رئيس للأركان لقد كان اسلافكم ضباطاً محترفون قاموا بمهمتهم على اكمل وجه وكان انتمائهم للوطن وعندما اختار الضابط الذي انقلب على الدولة في ذلك الوقت كان اولئك الضباط مع الشرعية ومع انتمائهم للعسكرية وانضباطهم اولئك الجيل من الضباط رحمة الله على انتقل منهم إلى رحمة الله واحيي الاحياء منهم وأتمنى لهم السلامة والعافية كي يشهدوا هذا الانطلاق الجديد للجيش الليبي

 أيها السيدات والسادة

لقد بدء السيد وزير الدفاع ورئيس الأركان منذ استلامهم للمهمة في حملة مكثفة من أجل إعادة تأسيس الجيش وترتيبه وبدء في اعداد عدد من المعسكرات للتدريب المحلي الذي سيشمل التدريب الأساسي ثم ستنطلق دورات التدريب المتقدمة داخلياً وخارجياً وددت بهذا الطرح ان اطمئن الشعب والمواطنين على ان الدولة في خطوات حثيثة ورصينة لتأسيس الجيش الذي يحفظ الامن ويدافع عن الوطن لقد اصبح الهم الأمني هاجساً يقض مضاجع المواطنين ويقض مضاجعنا ولكن الزمن عامل في حياتنا لا نستطيع ان نتجاوزه وعلى الجميع ان يدرك ذلك والدمار الذي لحق بالجيش والشرطة دمار كبير على مستوى الافراد على مستوى النفسيات ويحتاج مننا جهد غير عادي كي نعود بالجيش والشرطة إلى سابق عهدهم اود بهذه المناسبة ان اطلب من مواطنينا ان يصبروا علينا قليلاً لبعض الوقت من أجل ان ننجز هذا الامر وأؤكد بهذه المناسبة ان إجراءات وزارة الداخلية حثيثة من اجل ترتيب استعادة الامن في مدينة بنغازي بمختلف الوسائل رغم الصعوبات وسيشمل هذا الامر مجمل مناطق الوطن والخطوات تسير على الأرض الان بعزم وإرادة نأمل ان نرى نتائجها في وقت قريب

اود ان احييكم مجدداً واشكركم وأتمنى لكم أيها الشباب التوفيق والنجاح والبداية الموفقة في مساركم هذا حياكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر :  الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق