Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

الدكتور عبدالباري العروسي في لقائه باتحاد عمال شركة الزويتينة للنفط … الإعتصامات المتكررة حول الحقول والموانئ النفطية تسبب في انتكاسة لصناعة النفط في ليبيا

أخبار عامة التاريخ: يوليو 14, 2013 تعليقات (0)
اجتمع معالي وزير النفط والغاز الدكتور عبد البارى العروسى ظهر يوم الأحد الموافق 14/7/2013 بأعضاء اتحاد عمال مواقع شركة الزويتينة حيث استمع معالي الوزير لمطالبهم التي تلخصت في محاربة الفساد وتغيير أعضاء مجلس إدارة الشركة، وبضرورة تسوية أوضاع العاملين من حيث العلاوات ومناقشة بعض المشاكل الخاصة بالمستخدمين المعتصمين بالمواقع التابعة لشركة الزويتينة لوضع الحلول لفض الاعتصامات التي أدت إلى توقف ضخ الغاز إلى المحطات الكهربائية ما تسبب في الانقطاع المتكررة للتيار الكهربائي على مختلف المناطق الليبية.
من جانبه حث معالي الوزير أعضاء الاتحاد بضرورة السعي إلى تغليب مصلحة الشعب الليبي على المصلحة الشخصية بفض الاعتصام والسماح بضخ الغاز إلى محطات الكهرباء، واصفاً هذه الاعمال بالغير مسئولية وأنها لا تؤثر على الانتاج فقط بل أثرت على سمعة ليبيا الدولية، ولا هدف لها سوى لوي ذراع الدولة لتلبية مطالبهم التي هي أصلاً تسعى لحلها بشكل تلقائي، مشيراً إلى أن هذه الأعمال أصبحت تسبب انتكاسة لصناعة النفط والغاز في ليبيا بعد الجهود الجبارة التي بذلتها السواعد الليبية أثناء الثورة المباركة في زمن وجيز بشهادة العدو قبل الصديق. وأضاف معالي الوزير بأن الحكومة المؤقتة بذلت مجهودا جبارا في الأيام القلائل الماضية لئلا ينقطع التيار الكهربائي خلال شهر رمضان المبارك، ولكن إعتصامات الزويتينة أدت إلى غير ذلك. وأضاف بأننا لسنا ضد الاعتصامات في حد ذاتها ولكن ضد الأسلوب المتبع الآن والذي أقل ما يمكن أن يقال فيه بأنه أصبح إذلالاً للشعب الليبي. وقال: إننا في الحكومة المؤقتة نسعى ليل نهار لحل جميع المشاكل التي تعاني منها قطاعات الدولة بما فيهم قطاع النفط والغاز رغم التشريعات التي قيد بها النظام المنهار تقدم الشعب الليبي بغيت تدميره، ولكن هذا لا يتأتى إلا بالتعاون بين جميع الليبيين نظرا للتحديات الكبيرة التي تواجهها ليبيا ولا يمكن تجاوز هذه التحديات إلا بالتكاتف ومعاضدة بعضنا البعض .
وردًا على مطالب المعتصمين بالزويتينة وعد معالي الوزير أعضاء اتحادات عمال مواقع شركة الزويتينة بجدية النظر في مطالبهم بعد شهر رمضان المبارك مباشرة، مضيفاً بأن التغير قادم لا محالة منه ولكن في الوقت المناسب ، وهذا ليس في شركة الزويتينة فقط ولكن في جميع القطاعات وليس الهدف منه التغير في حد ذاته بقدر ما هو التغير إلى الأصلح. مشددا على ضرورة استجابتهم لفض الاعتصام في الزويتينة تفاديًا لزيادة إلحاق الضرر بالشعب الليبي في هذا الشهر المبارك.
حضر هذا الاجتماع عضو مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط المهندس بلقاسم الشيباني شنقير ورئيس وأعضاء الاتحاد العام لعمال قطاع النفط والغاز.
المصدر : المؤسسة الوطنية للنفط
أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق