Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

نائب رئيس الوزراء لشؤون التنمية على رأس وفد وزارى لتفقد أوضاع الجنوب

أخبار عامة التاريخ: يونيو 6, 2013 تعليقات (0)

في حديث للسيد نائب رئيس الوزراء لشؤون التنمية عن زيارته للجنوب الليبي على رأس وفد ضم بعض الوزراء وأعضاء المؤتمر الوطنى عن الجنوب  واجتماعهم بالمجلس المحلي والعديد من مؤسسات المجتمع المدني والشخصيات الفاعلة بالمنطقة ذكر أنه المطالب كانت  تتمركز حول محورين وهما الامن والخدمات. حول الخدمات فكانت الاحتياجات تخص قطاع الصحة  خصوصا اللجنة الطبية وأوضاع المستشفيات وطائرات للإسعاف وإشكاليات تخض قطاع الاسكان والمرافق حيث تعاني بعض المناطق من سوء خدمات مياه الشرب وبعض المشاكل في مياه الصرف الصحي ونقاط اخرى تخص المطارات والطرق.  هذا وقد أكد السيد الصديق أنه مجلس الوزراء  قد ناقش كافة هذه الامور خلال اجتماعه الوزارى اليوم وأن جميع الوزارات وضعت هذه الامور من اولوياتها لتدليل الصعاب وتقديم الخدمات المطلوبة للأهل فى الجنوب .

أما عن المشهد الامني  أوضح السيد الصديق عبد الكريم أن الجنوب الليبي ليس استثناءا فالوطن أجمع يعانى من خلل كبير على مستوى الأمن  ولقد أكد أن مسألة الامن والاستقرار من اولويات الحكومة وشدد على ان مسؤولية الامن مسؤولية مشتركة بين كافة ابناء هذا الوطن من منظمات مجتمع مدني وكيانات سياسية فالعمل عمل جماعي  وأوضح أن الحكومة في قرارات سابقة وضعت البرنامج الامني ركيزة وأولوية من اولوياتها هذا وقد ذكر أن السيد رئيس الوزراء قد ألح وأصر وركز على أهمية الأمن في كل اجتماعات الحكومة  خصوصا امن الجنوب لما له من طبيعة خاصة وبين أنه قد تم تخصيص الميزانية للحاكم العسكري الجديد وكافة الوزارات الاخرى لتحقيق الامن في الجنوب وتدليل كافة الصعاب الاخرى.

 واسترسل مشيرا الى أن زيارته للجنوب كانت زيارة ايجابية وأن  الحكومة على دراية بكل التطلعات وذكر أن هناك العديد من الاجراءات الادارية الموجودة بالدولة التي لا بد اتباعها والتي قد تعطل او تؤخر من حين الى اخر بعض المشاريع الجديدة أو بعض التعاقدات أو بعض التسهيلات التى يجب أن تتوفر من أجل تقديم الخدمات للمواطنين ونوه للدورة المستنديه في الدولة وأوضح أن الحكومة غير مخولة لوحدها لتقوم بالتعاقد فهناك ديوان المحاسبة الذى تضبطه قوانين يتحرك من خلالها وأشار للإشكالية التى نوه إليها رئيس الحكومة أن الدولة قد  ورثت تركة فمؤسساتها وأجهزتها الإدارية متورمة ومترهلة وليست بالفاعلية المطلوبة لتقديم الخدمات في الوقت والمكان المناسب لهذا يجب أن يشارك ويعى الجميع هذا الأمر . وختم حديثه قائلا أن مسؤولية حفظ ليبيا وسيادتها وأمنها مسؤولية جماعية منوطة بكافة أبناء الوطن.

 المصدر: الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق