Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

مؤتمر صحفي مشترك للسيد رئيس الحكومة الليبية المؤقتة ورئيس الحكومة التونسية بالجمهورية التونسية

أخبار عامة التاريخ: يونيو 12, 2013 تعليقات (0)

وصل صباح يوم الأربعاء الموافق 12/6/2013 السيد/على زيدان رئيس الحكومة الليبية المؤقتة إلي الجمهورية التونسية الشقيقة في زيارة أخوة و عمل على رأس وفد وزاري رفيع المستوى ضم كلٍ من وزير الاقتصاد ووزير المواصلات  ووزير الخارجية والتعاون الدولي ووزير المالية  أضافاً إلي نائب مدير الإدارة العامة للجمارك ، وفي هذا الاطار أجرى السيد على زيدان عدد من اللقاءات مع المسؤولين التونسيين وبعد لقاءه بالسيد علي العريض رئيس الحكومة التونسية عقد مؤتمر صحفي تناول ما يلي:

السيد علي العريض : ليبيا وتونس دولتان شقيقتان تحاولان المسير نحو التحول الديمقراطي وفي هذا الاطار وقد ناقشنا إمكانيات التعاون المشترك واتفقنا على دعم التعاون في كل ما يتعلق في الشئون الأمنية في مكافحة الجريمة وفي مكافحة التهريب وفي ملاحقة الإرهابيين وفي الاستفادة من التدريب والتأهيل لكل الاسلاك وفي التعاون الجهوي وفي السعي لتنمية المناطق الحدودية لا سيما بعد بسط الامن وإيجاد الظروف المناسبة وفي باقي القطاعات واتفقنا على دعم التعاون والارتقاء به في مجال الطاقة وتم اجراء عدة اتفاقيات في مجال الطاقة وفي التكوين المهني وفي كذلك في الجوانب المتعلقة بالتجارة والمناطق الحرة والتبادل بين البلدين واتفقنا على الدفع بالمستوى الموجود وانشاء اتفاقيات جديدة منها حماية الاستثمار بين بلدينا وتشجيع القطاع الخاص ومراجعة وتطوير الاتفاقيات التي تم ابرامها في السابق ولتكون في فائدة لكلا البلدين ويمكن القول بان هذه الزيارة القصيرة ونحن جيران ولا يوجد بيننا تكلف واتفقنا على مجموعة من النقاط العملية ولدفع السبل لاتفاقيات جديدة .

السيد علي زيدان : بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 اعبر عن جزيل شكري للوزير الأول علي عريض والدولة التونسية حكومة وشعبا لحسن الضيافة وأود ان اعبر عن توجه الدولة الليبية الجديدة للتعاون الإيجابي مع الاشقاء والجيران وفي مقدمتهم تونس وأود ان اشكر تونس على الجهد المهم الذي قامت به ابان الثورة وبعدها وعلى استضافة عدد كبير من النازحين في تونس الذين اضطروا للبقاء هنا والذين اود لهم ان اعبر لهم نية الحكومة ان يتم استيعاب الجميع لأن المواطن هو رأس مال الدولة وأؤكد لهؤلاء المواطنين حرص الحكومة على تسوية امورهم وقد زارت رئيسة مكتب النازحين تونس لمعالجة الامر .

وقد تناقشت رفقة الوزراء العلاقات الثنائية وأؤكد ما قاله السيد العريض حيث اتفقنا على هذه الأمور ولقد جئنا هنا من اجل ان تكون العلاقة عملية تؤسس لتعاون حقيقي فعلي يرتكز على التعاون الاقتصادي المجدي للبلدين المؤسس على تعاقدات عادلة تضمن حقوق كل الأطراف وشيء اخر كافة التعاقدات التي تمت بين ليبيا وتونس تمت بقرارات سياسية من افراد لا يلقون بالا للاستحقاقات الخاصة بهذه التعاقدات لهذا تحتاج إلى إعادة صياغة وقد تناولنا أيضا تعزيز العلاقة وتعزيز ظروف الاستثمار المناسبة لليبيين في القطاع الخاص والعام ولقد عبرت للسيد الوزير الأول من بعض ما يشكو منه المستثمرون الليبيون ولقد اتفقنا على وضع كافة الضمانات للمستثمرين الليبيين لكي يكونوا مطمئنين من كافة حقوقهم وان تكون هناك تشريعات وتراتيب لكي لا يصاب أي مستثمر بأي ضيم مثلما حدث في النظام السابق وتحدثنا عن العلاقات الثنائية وبخصوص تفعيل المغرب العري والعلاقات العربية والافريقية واستمرارنا في التعاون في الوضع الأمني وجئنا لتونس لوضع أساس تنطلق منه العلاقات الليبية نحو كافة الافاق التي نستهدفها لمصلحة كلا البلدين .

وكالة الانباء الليبية
السيد علي زيدان إلى اين وصل اتفاق البلدين بشان انشاء منطقة تنموية على الحدود ؟

اليد علي زيدان: هذا الامر في طور الترتيب ونحن نهيئ المنطقة من الجوانب الأمنية لكي تكون جاهزة وسننطلق من اجل إيجاد هذه المنطقة وتهيئة الاتفاقيات

صحفي تونسي  سؤال من ثلاث محاور:
اقتصاديا هل هناك أي مشاريع ملموسة مثل مصفاة نفط بالصخير او منطقة حرة في بن قردان او بيع نفط بمقابل ارخص

تشهد ليبيا انفلات امنية فهناك مجموعات مسلحة خارجة عن السلطة وهناك ادخال كميات ضخمة تدخل لتونس وهناك عناصر متطرفة تذهب تدريب في ليبيا وتذهب لسوريا

 تونس تعول على ليبيا بالنسبة للعمال البطالة

 السيد علي زيدان: فيما يتعلق بالتعاون أبواب التعاون مفتوحة على مصرعيها وفي افاق واعدة في كافة المجالات ودون تحديد وتونس لا نحتاج ان نقول لها أولوية فهذا امر مفروغ منه ففتح أبواب التعاون معها في مختلف المجالات فهذا امر مقرر تظل التراتيب التي تضمن هذا الامر سنتفق على اتمامها اذا لم تكن موجودة في السابقة كما قال السيد الوزير الأول في الجلسة فهي موجودة الثقة موجودة والإرادة موجودة والمصلحة تقتضي على التعاون

بالنسبة للعمالة والشركات فالأبواب مفتوحة على مصرعيها فستظل لتونس أولوية في عملية الاعمار بكل تأكيد ولن تكن اسوة بأحد ولتونس خصوصية ودائما نراعيها والعامل التونسي والبناء التونسي والمهندس التونسي اقدر على معرفة المزاج الليبي اكثر من غيره

الجانب الأمني معروف وواضح نحن في طور تعزيز دور وزارة الداخلية وفي طور دور الجيش والشرطة قبل يومين في مجلس الوزراء وقعنا على انشاء الحرس الوطني وسوف يفاعل في وقت قريب وسوف يكون قوام هذا الجهاز كبير وعلى أساس افراد وليس مجموعات وكنت في زيارة قبل أيام في زيارة للمنطقة الحدودية في الجميل ورقدالين ووازن وزوارة ومختلف المناطق الحدودية مع تونس وكان التواجد الأمني جيد وتفاجئت بحسن الوضع الامني وسنتعاون مع الاخوة التوانسة سواء ما يتعلق بتسريب الأسلحة او دخول العناصر او استعمال المجموعات التي تذهب لسوريا او غيرها او لمالي ولكن نحن في مرحلة ثورة مثل تونس ولكن تونس لديها الدولة قائمة ولديها الجيش ونحن الان في صدد بناء الدولة وجميع الجهود محسوبة ولقد توقعنا ان الوضع اسوء ولكن الوضع بخير وقضية وقت.

  المصدر: الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق