Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

إجراءات حكومية عاجلة لمعالجة الآثار الناتجة عن انهيار عمارة بلخير

أخبار عامة التاريخ: مايو 12, 2013 تعليقات (0)

فور وقوع الحادث المؤلم في منطقة بلخير بالعاصمة طرابلس والمتمثل في انهيار جزئي لإحدى العمارات القديمة والذي أسفر عن وفاة عدد من المواطنين وجرح آخرين   تحركت الحكومة على مختلف مستوياتها للوقوف على حجم الأضرار وتقديم المساعدات العاجلة للأسر المتضررة وتقديم المواساة والتعازي لعائلات الضحايا ولتوضيح الصورة الكاملة للحادث والإجراءات العاجلة المتخذة من قبل الحكومة عقد السيد علي الشريف وزير الإسكان والمرافق بالحكومة المؤقتة يرافقه السيد السادات البدري رئيس المجلس المحلي طرابلس وذلك مساء يوم الجمعة الموافق 9/5/2013 بمقر ديوان رئاسة الحكومة وقد تقدم وزير الاسكان في بداية هذا المؤتمر بتعازيه وتعازي الحكومة لأسر الضحايا والشفاء العاجل للجرحى .

وأوضح السيد الوزير أن كافة أجهزة الدولة تقاطرت على المكان فور وقوع الحادث وفي مقدمتهم القطاعات ذات العلاقة مثل العدل والحكم المحلي والتخطيط والإسكان والمرافق والشؤون الاجتماعية إلى جانب نائب رئيس المؤتمر الوطني و هذا يدل على الأهمية التي توليها الحكومة والمؤتمر للمواطن في مثل هذه الظروف .

كما تطرق السيد الوزير للملابسات والظروف التي وقعت فيها الحادثة حيث أفاد أن هذه العمارة تقع في منطقة أغلب مبانيها قديمة جداً حيث شيدت في 1923 وقد اتخذت عدة إجراءات في حق هذه المنطقة منذ ثمانينات القرن الماضي وكذلك في عامي 2006 و2008 بالطلب من السكان ضرورة إخلائها باعتبارها آيلة للسقوط في أي وقت ولكن كل هذه الإجراءات لم ترى النور على الأرض ، وحول الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة ووزارة الإسكان والمرافق أوضح السيد الوزير أنه فور  وقوع الحادث تم وضع خطة لإجراء حصر ومسح للمربع الواقعة به العمارة وتم تكليف مكاتب هندسية متخصصة لتقديم تقارير فنية عن المنطقة ، كما سيتم وفي إطار مشروع السكن العاجل تخصيص 1200 وحدة سكنية من المباني العاجلة لمدينة طرابلس لمعالجة تداعيات هذا الحادث وللتخفيف من حدة أزمة السكن في مختلف مناطق ليبيا .

كما شُرع في صرف مبالغ مالية عاجلة لمعالجة الطلبات الآنية للأسر المتضررة ومنحهم بدل إيجار إلى غاية وضع الحلول الجذرية لمثل هذه المشاكل .

وأكد السيد وزير الإسكان على أن الوزارة عاكفة على وضع خطة لمعالجة المساكن الآيلة للسقوط والمناطق المتخلفة عمرانياً منبهاً المواطنين إلى ظاهرة بدأت تطفو على السطح وهي قيام بعض الأشخاص أما بالبقاء في منازلهم التي تم تعويضهم عنها أو عدم هدمها مما يدفع آخرين للسكن بها وهي غير صالحة للسكن ، وأن هذا الأمر قد يفضي إلى كوارث .

كما تحدث في المؤتمر السيد السادات البدري رئيس المجلس المجلي طرابلس حيث أوضح أن من أسباب انهيار هذا المبنى سوء الصيانة والإهمال وفور وقوع الحادث شُكلت غرفة عمليات من قبل المجلس تحت إشراف منسق الإسكان والمرافق وتضافرت كافة الجهود من مختلف الجهات لمعالجة تداعيات الحدث .

المصدر : الحكومة الليبية المؤقتة – ديوان رئاسة الوزراء

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق