Ministry of Justice - Libya
Information and Documentation Centre

وزارة العدل - ليبيا المعلومات والتوثيق

البيان الختامي وتوصيات المؤتمر الأول للهيئات القضائية المنعقد بمدينة مصراتة خلال يومي 28-29 فبراير 2012

أخبار الوزارة التاريخ: مارس 6, 2012 تعليقات (0)

بسم الله الرحمن الرحيم
(( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ))
إن المشاركين في المؤتمر الأول للهيئات القضائية المنعقد في مدينة مصراتة يومي 28-29 فبراير 2012 تحت شعار( استقلال القضاء الواقع والطموح ) ومن خلال ما تمخض من حوصلة ما تم عرضه من أوراق وبحوث علمية ، يؤكدون على القضاء الليبي على أداء رسالته لتحقيق العدالة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ بلادنا ، بكل نزاهة وصدق ، ولأجل ذلك فإنهم يدعون جميع مكونات المجتمع المدني لتقديم الدعم والمساندة لتعزيز وترسيخ مبدأ استقلال القضاء للاضطلاع بمهامه والقيام بها على أكمل وجه ، تحقيقا للعدالة ودعما للديمقراطية وصونا لحقوق الإنسان وبناء دولة القانون.

وتأكيدا علي ما سلف فإن المؤتمر ينتهي إلى:-

1) التأكد على أن يتضمن دستور ليبيا الجديد النص على استقلال السلطة القضائية، وأن القضاة مستقلون لا سلطان عليهم في قضائهم لغير القانون والضمير، وغير قابلين للعزل، والتأكد على أن يتضمن مبدأ الفصل بين السلطات، وحظر ممارسة العمل السياسي علي أعضاء الهيئات القضائية.
2) إنشاء محكمة دستورية بما يتضمن احترام مبادئ الدستور.
3) إعادة النظر في تشكيل المجلس الأعلى للقضاء بما يكفل تمثيلا واسعا للهيئات القضائية به.
4) إعادة النظر في قانون نظام القضاء رقم 6 لسنة 2006م ،بما يتلاءم مع المعايير الدولية والمبادئ السياسية لاستقلال القضاء.
5) إيجاد آلية فاعلة لاختيار العناصر القيادية في الوظائف القضائية تضمن شغلها عن طريق الاختيار من قبل أعضاء الهيئات القضائية أنفسهم حتى يكونوا بعيدين عن شبهة المجاملة، أو الخضوع لأي مؤثرات خارجية.
6) حظر التدخل في أعمال القضاء أو الحد من صلاحياته في ممارسة مهامه أو إسناد البت فيها لجهات أخرى .
7) تطوير وسائل العمل القضائي وطرق إدارته بإدخال التقنيات الحديثة في تسيير مرافق القضاء ، وبتأمينها وحمايتها وتوفير الحماية لرجال القضاء بما يكفل تأدية وظائفهم بطمأنينة .
8) تطوير النظام القضائي بما يكفل تكوين قضاة متخصصين .
9) عدم الإسراف في منح الحصانات للموظفين العموميين بما يحول دون اتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية ضدهم .
10) عدم المساس بقاعدة تنفيذ الإحكام القضائية ، بمنع التدخل في وقف تنفيذها إلا وفقاً للإجراءات التي رسمها القانون .
11) التأكيد على عدم إصدار أي تشريعات لا تقتضى ظروف المرحلة الانتقالية إصدارها .
12) إعادة تشكيل القضاء بما يكفل استقلالية ، وفق معايير وضوابط قانونية تحقق العدالة وتحول دون التعسف في تطبيق ذلك .
13) الاهتمام بمباني المحاكم والنيابات وغيرها من مرافق الهيئات القضائية ، لتكون في مستوى يكفل لها تأدية وظيفتها على أحسن وجه ، وتعزز هيبة السلطة القضائية في الدولة .
14) الرفع من شأن أوضاع أعضاء الهيئات القضائية ماديا ومعنويا بما يحقق استقلالهم ويغنيهم عن الاحتياج للغير .
15) العناية بمعهد القضاء بوضع إستراتيجية لتطوير عمله بما يضمن مواكبته لنظراته من المعاهد المماثلة على المستويين الإقليمي والدولي ، سواء فيما يتعلق بكيفية تشكيل مجلس إداراته ، أو بشروط قبول الانتساب للدراسة فيه أو بما يتعلق بنوعية منهج التأهيل الذي يتبع فيه وكيفية تدريسه ، ومدة الدراسة به .
16) إنشاء نادي للقضاء ، واعتباره شأنا من أهم شؤونهم ، والنص في نظام إنشائه على حقهم في عرض ما يرونه على المجلس الأعلى للقضاء ن والدفاع عن أعضائه ، وحمايتهم ورعاية حقوقهم .
وفي ختام هذا المؤتمر يتقدم المشاركون فيه إلى أهالي مدينة مصراتة الصامدة وإلى كل من شارك في إنجاح فعاليات هذا المؤتمر بجزيل الشكر والثناء على استضافتهم لمؤتمرنا هذا، وعلى كرم ضيافتهم وحسن استقبالهم، وتوفير وسائل الإقامة والراحة للمشاركين فيه، وان ينعم عليهم بالأمن والأمان.
كما نرفع برقية إلى الله سبحانه وتعالى ـــ لا لأحد سواه ـــ رافعين فيها أكفنا متضرعين إليه بالدعاء أن يحفظ بلادنا الحبيبة من كل مكروه وسوء، ويوحد صفنا على كلمة سواء بيننا، وأن يرحم شهداء بلادنا عامة،ومن أعضاء الهيئات القضائية والمحامين خاصة، وأن يسكنهم فسيح جناته في عليين ،مع الأنبياء والرسل، والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.
قال الله تعالي، بسم الله الرحمن الرحيم(((( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ))
((صدق الله العظيم))
وعاشت ليبيا حرة
والله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المشاركون في أعمال المؤتمر الأول للهيئات القضائية
مصراتة في 29/02/2012

أضف تعليق

تعليقات (0)


إضافة تعليق